عرفت الموسيقى الشرقية بألحانها المتميزة التي عزفت على العود والقانون وغيره من الآلات الموسيقية الشرقية ولكن آلة الاكوروديون وهي آلة غربية دخلت إلى الموسيقى الشرقية بعد أن طورها الموسيقي حسان اللحام

 كثيرون هم الموسيقيون السوريون ممن غادروا عالمنا ليطولهم النسيان تحت وطأة طغيان موجة الأغاني الصاخبة والسريعة فلا تستعاد مسيرتهم الفنية ولا تبث أعمالهم الموسيقية إلا نادراً وأحد هؤلاء الراحلين الكبار

 بدأت حكاية الفنانة صفاء الست مع الأحذية العملاقة المصنوعة من الحديد الصلب منذ الصغر، وبعد تخرجها في كلية الفنون الجميلة بدمشق وتخصصها في مجال الغرافيك والتصميم، عملت على تقديم أعمال تركيبية من

يتوزع السوريون في دول الاغتراب كل حسب طبيعة عمله ومكان إقامته إلا أنهم يجتمعون من كل بقاع الأرض على الحنين للوطن الأم والاعتزاز بهويته جهاد اسكندر طبيب ومغترب سوري شاب ترجم حبه للوطن عملا ونضالا

أحد رواد اليقظة العربية الإسلامية الحديثة، وأحد رموزها المحسوبين على التنوير، ساهم إسهاما كبيرا في تطوير العقل الإسلامي وجعله يتماشى مع العصر الحديث بأفكاره المستنيرة وعلمه الغزير، أصبحت دارته في

بعراقة الأصل والجذور يتحدى السوريون في المغترب سنين وآلام غربتهم مؤكدين أن مكان الولادة والنشأة لا يجردهم من هويتهم وانتمائهم الشاب عمر الأطرش أحد المغتربين السوريين الذين جندوا أنفسهم لخدمة وطنهم

الكسندر بخعازي روائي تأثر بجمال البحر وبعبق التاريخ فكتب رواياته بنقاء لأنها كانت تصر على ملامسة الواقع وفق لغة شعرية حساسة تختلف كثيرا عما طرحه الروائيون الآخرون نظراً لما فيها من عفوية وبراعة

وداد أحمد طبيبة مغتربة سورية الهوية تنتمي لتاريخ سيدات الأرض والحضارة زنوبيا وعشتار وتجسد حب الوطن عملا وعطاء تعشق أرضها بجذورها المتأصلة التي لم تستطع سنوات الغربة النيل منها.

وتتميز