اعلنت سوق دمشق للاوراق المالية امس خلال حفل اقامته حول ادراج اسهم بنك البركة سورية BBSYوذلك في مقر السوق حيث بدأ التداول على اسهم البنك المذكور خلال جلسة استكشافية بدون حدود سعرية ليتم من خلالها تحديد سعر التوازن التأشيري لسهم البنك.

واشار رئيس مجلس ادارة السوق محمد غسان قلاع الى اهمية ادراج بنك البركة باعتباره سيعطي عملية التداول سهولة عن طريق فتح حساب لدى احدى شركات الوساطة العاملة في السوق وهذا ماينتهي معاناة المساهمين بالذهاب الى مقر الشركة والبحث عن مشتر او بائع للسهم هذا بالاضافة الى انه سيمنح الثقة بعدالة سعر السهم.‏

ودعا قلاع جميع الشركات العائلية للانخراط في السوق والتحول الى شركات مساهمة واعطاء هذه الشركات المزيد من المزايا بتحويل الورقة المالية الورقية الى الكترونية وسهولة الحصول على بيان بالملكية من السوق.‏

من جانبه تحدث الدكتور مأمون حمدان المدير التنفيذي للسوق عن اهمية ادراج بنك البركة لانه يعني تحقيق الكثير من المزايا بالنسبة لمساهمي الشركة بحيث يصبح بالادراج تحديد السعر للسهم واضحاً وشفافاً وعادلاً ومراقباً من قبل السوق والهيئة.‏

بالاضافة الى سهولة الاجراءات القانونية لكافة اشكال نقل الملكية من تمويل عائلي وارثي او رهن للحصول على القرض بضمانة السهم كذلك فهذا الادراج سيزيد التنوع في الاستثمار وزيادة الفرص الاستثمارية.‏

ولفت حمدان الى انه بإدراج بنك البركة في السوق يصبح عدد الشركات المدرجة 24 شركة ويصبح عدد المصارف الخاصة المدربة 14 مصرفاً و6 شركات تأمين..‏

كما انه سيضيف 50 مليون سهم الى السوق ليصبح عدد الاسهم المدرجة 900 مليون سهم تقريباً وتصبح القيمة الاسمية للسوق 87 مليار ليرة سورية والقيمة السوقية 128 مليار ليرة سورية تقريباً ويزداد عدد المساهمين في السوق الى 55 الف مساهم تقريباً.‏

واشار حمدان الى ان سوق دمشق رغم الظروف الصعبة التي تواجه البلاد الا انها استطاعت ان تستمر بالعمل دون توقف ضمن الامكانيات المتاحة لتسهيل عملية استثمار الاموال وتوظيفها في النشاط الاقتصادي والتشجيع على الادخار حيث احتلت المرتبة الاولى لأداء المؤشر بين البورصات العربية للعامين 2013 و2014 وحققت فائضاً مالياً للمرة الاولى منذ تأسيسها بحسب نتائج اعمال السوق عن النصف الاول من العام 2014.‏

بدوره اعتبر عبد الله حلبي الرئيس التنفيذي لبنك بركة سورية ادراج البنك في السوق يحمل مزايا كبيرة للبنك والمساهمين ويتيح فرصة اوسع لتداول اسهمهم والحصول على افضل الاسعار وتوسيع النشاط الاستثماري للبنك وتنويع محافظهم الاستثمارية.‏

ورأى حلبي ان بنك البركة سورية ومنذ تفعيل عملياته في منتصف 2010 حقق انجازات كبيرة وهامة كما بدا لاعباً اساسياً في السوق المصرفي مما يجعل من سهم بنك البركة السهم الذهبي في سوق دمشق للاوراق المالية.‏

يشار الى ان بنك البركة سورية احد مصارف مجموعة البركة المصرفية ذات الانتشار الواسع في 15 دولة حول العالم وبأكثر من 450 فرعاً تأسس في كانون الاول 2009 وبدأ بمزاولة انشطته التجارية في 2010 ويدير البنك انشطته من خلال شبكة مكونة من 9 فروع منتشرة في مواقع حيوية في سورية.‏

المصدر- الثورة