ارقام جيدة حققتها المؤسسة العامة للخزن والتسويق عبر صالاتها في دمشق خلال الفترة الماضية بالرغم من كل الظروف التي تعترض عملها ولا سيما عمليات نقل المواد والمنتجات الى بعض المناطق.

وفي تصريح خاص للثورة قال مدير فرع دمشق لمؤسسة الخزن والتسويق الدكتور فاروق العطوان ان الاجمالي التقريبي لمبيعات صالات فرع دمشق خلال الاشهر الثلاثة الاولى من العام الجاري 2014 بلغت تقريبا 450 مليون ليرة سورية وبمقارنة هذا الرقم مع المبيعات خلال نفس الفترة من العام الماضي يتبين انها كانت في نفس الفترة لا تتجاوز250 مليون ليرة سورية محققة بذلك زيادة قدرها ما يقارب 200 مليون ليرة سورية، كما تصل مبيعات الفرع اجمالا بشكل شهري الى حوالي 650 مليون ليرة سورية مع الاخذ بعين الاعتبار مبيعات اخرى ينفذها فرع دمشق شهريا وتدخل ضمن هذه الارقام لصالح جهات رسمية بمبالغ تصل الى 200 مليون ليرة سورية اضافة الى مبيعات المشافي والتي تقارب 10 ملايين ليرة سورية شهريا وبعض جهات القطاع العام بمبلغ 15 مليون ليرة سورية ناهيك عن مركز الجملة الذي تبلغ مبيعاته شهريا 150 مليون ليرة سورية، والذي تصل ريعيته في السنة لصالح الفرع الى 30 مليون ليرة سورية بعد ان كانت لا تتجاوز 20 مليون ليرة سورية.‏

ويعتبر العطوان ان هذه الزيادة تعود بشكل اساسي الى الاسعار المنافسة التي تطرح بها الخزن والتسويق منتجاتها لجهة انخفاضها عن السوق بمقدار يتراوح بين 15 الى 30% وفقا لمعطيات السوق، مشيرا في هذا السياق الى ان تحديث الصالات الذي نفذته المؤسسة بالتعاون مع مجموعة الساعور التجارية وتحويلها الى صالات حديثة ومولات ساهم بشكل كبيرة في اجتذاب الزبائن لجهة تامين المادة الغذائية والاستهلاكية للمواطن بسعر مقبول يتوافق مع قدرته الشرائية اضافة الى الخدمات الجيدة التي تقدم عبر هذه الصالات من المظهر الجيد اضافة الى ادخال نظام الباركود الرقمي في الاعمال المحاسبية للصالات.‏

ويتابع العطوان بالقول ان الصالات المحدثة وصلت حتى الان الى ثلاث صالات في المزة جلاء والمزة غربية والمزة القديمة مبينا ان صالة الشيخ سعد ستكون قيد التجديد بدءا من الاسبوع القادم ليتم تحديثها كسابقاتها، مؤكدا ان مؤسسة الخزن والتسويق باتت تفكر بتحديث صالاتها في فرع دمشق والبالغ عددها 33 صالة لتتحول صالاتها الى شبكة من المتاجر الحديثة التي تضاهي المجمعات التجارية (المولات) مع فارق الاسعار بما يحقق الهدف من عملية التدخل الايجابي ويجبر السوق على كسر الاسعار بالنظر الى ان وجود الخزن والتسويق بهذا الشكل الحضاري من شانه ان يخلق منافسة ومتنفس امام المواطن.‏

المصدر: الثورة

Comments are now closed for this entry