وقع اتحادا غرف التجارة السورية والغرف التجارية العراقية أمس على برتوكول تأسيس الغرفة التجارية السورية العراقية المشتركة بهدف دعم وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتنسيق لزيادة حجم التبادل التجاري والاستثماري وتعريف رجال وسيدات الاعمال والمستثمرين بالإمكانيات الاقتصادية والاستثمارية المتاحة في البلدين للعمل على تطويرها.

ونص البروتوكول الذي وقعه رئيسا الاتحادين محمد غسان القلاع وجعفر رسول الحمداني على فتح أسواق للمنتجات والصادرات السورية والعراقية والعمل على تطوير نوعية وشكل المنتج المصدر من خلال المعارض وتبادل الدعاية التسويقية والتعريف بالقوانين والأنظمة المعمول بها في البلدين المتعلقة بالأنشطة الاقتصادية والاستثمارية والتعريف بالمزايا الممنوحة للمستثمرين وتفعيل تبادل زيارات رجال الأعمال وتسهيل منحهم تأشيرات الدخول الى البلد الآخر.‏

وسمى الجانب السوري محمد العش رئيساً للغرفة السورية العراقية وسمى الجانب العراقي صادق عباس جهاكير رئيساً للغرفة العراقية السورية.‏

وقال جهاكير: إنه «بعد توقيع بروتوكول التأسيس سنعقد جلسات مشتركة ومعمقة لوضع جدول اعمال متكامل للاقلاع بالعمل بشكل سريع»، مشيراً إلى أن رجال الأعمال العراقيين مصرون على تفعيل التبادل التجاري وتنميته تحقيقاً لرغبة الشعبين.‏

من جانبه قال العش: إن الغرفتين «ستعقدان اجتماعات مستمرة لوضع برنامج تنفيذي لإقلاع وتفعيل عملهما لخدمة البلدين بالشكل الأمثل».‏

حضر توقيع البروتوكول وزيرة الدولة لشؤون المنظمات المحلية سلوى عبدالله ورؤساء اتحاد غرف التجارة ورجال اعمال من كلا البلدين، وكان اتحادا غرف التجارة السورية والعراقية وقعا امس اتفاقية تعاون تهدف إلى تعزيز العلاقات بين الطرفين في المجالات ذات الاهتمام المشترك وتدعيم التعاون في مجال التجارة الخارجية بين البلدين وبخاصة في مجال الاستيراد والتصدير والترانزيت.‏

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع