تركزت ورشة العمل التحضيرية التي أقامتها غرفة صناعة دمشق وريفها لشركات الصناعات الغذائية الراغبة بالمشاركة في دورة معرض دمشق الدولي القادمة حول ترتيبات واجراءات المشاركة في جناح الصناعات الغذائية بالمعرض وتشكيل اللجان التنظيمية وعرض للمساحات المتاحة للحجز وآليات دعوات رجال الأعمال من خارج سورية.

وأكد رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس في كلمة له أهمية المشاركة في الدورة الجديدة للمعرض ودعم هذا الحدث الاقتصادي المهم الذي سيؤدي إنجاحه إلى تعزيز قوة الصناعة السورية واثبات قدرة الصناعيين السوريين و خاصة قطاع الصناعات الغذائية الذي كان له دور كبير في تحقيق الامن الغذائي وسد حاجة السوق المحلية من مختلف أصناف الأغذية خلال الأزمة و بقيت شركاتهم تعمل رغم كل الظروف الصعبة التي واجهوها.

من جهته أوضح رئيس اتحاد المصدرين السوري محمد السواح أنه ستتم دعوة نحو 3000 رجل أعمال من خارج سورية لزيارة المعرض ما يوفر فرصا تجارية وعقد صفقات لتصدير المنتجات السورية إلى الخارج و فتح أسواق جديدة لمنتجات الصناعات الوطنية مستعرضا المساحات المتاحة للمشاركين وتشكيل اللجان .

من جانبه لفت عضو مكتب غرفة صناعة دمشق وريفها طلال قلعه جي إلى المهام الكبيرة التي تقع على عاتق اللجان ودورها وتعاونها وتنسيقها مع كل اللجان في القطاعات الأخرى من أجل انجاح المعرض داعيا الشركاتالغذائية إلى تحديد المساحات التي ترغب بحجزها في المعرض الذي ستشارك فيه كل المحافظات وذلك بالتعاون والتنسيق مع اتحاد غرف التجارة والمحافظات.

من ناحيته أشار أسامة قويدر من غرفة صناعة حلب إلى ضرورة إبراز دور الصناعة في حلب خلال المعرض وتقديم صورة متكاملة عن عودة منشاتها للعمل والإنتاج وبدء تعافيها وإمكانياتها وقدراتها.

بدوره كشف مدير عام المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية فارس الكرتلي عن صدور نظام ” الكوتا ” الذي يتيح للشركات الاجنبية المشاركة في المعرض إدخال منتجاتها و بيعها في السوق المحلية موضحا أن المؤسسة تعمل على وضع ضوابط ومحددات هذا النظام بالتعاون مع الاتحادات و الغرف الصناعية والتجاريةدمشق – سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع