في خطوة تشجيعية جديدة قررت اللجنة الزراعية في محافظة حماة استلام محصول القمح المنتج في المناطق غير الآمنة بموجب الهوية الشخصية ودون الحاجة إلى شهادة المنشأ، وذلك في إطار الدعم المستمر للفلاحين وتقديم جميع التسهيلات اللازمة لتسهيل لهم.

قرار اللجنة جاء خلال اجتماعها الأخير يوم أمس برئاسة محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري حيث تم رفع توصية لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بعدم احتساب الشعير من الشوائب حسب قرارات الشراء أو رفع نسبة الإجرام في صنف قمح الدرجة الثالثة حتى 15 بالمئة بدلاً من 7 بالمئة وتشكيل لجنة تضم ممثلين عن مؤسسة إكثار البذار ومؤسسة تجارة وتصنيع الحبوب ومديرية الزراعة والمطاحن مهمتها تحديد واستلام أقماح الدرجة الأولى كبذار لمصلحة مؤسسة إكثار البذار واعتماد الأفضل منها بغية غربلتها وتعقيمها ومعالجتها في ظل النقص الحاصل في كميات بذار القمح التي استلمتها المؤسسة من حقول إكثار البذار جراء الظروف الراهنة.‏

اللجنة حددت يوم الاثنين موعداً لافتتاح معمل سكر سلحب لاستلام كمية تقدر بنحو 14 ألف طن من الشوندر السكري ليصار إلى تسليمها لاحقاً لمؤسسة الأعلاف لاعتمادها كعلف للثروة الحيوانية.‏

الجدير بالذكر أنه يتم استلام محصول الشوندر من المزارعين في حماة لتسليمه إلى مؤسسة الأعلاف مباشرة بسبب عدم كفاية الإنتاج لتشغيل معمل سكر سلحب الذي يحتاج ما لايقل عن 80 ألف طن لتشغيل دورة إنتاجية.‏

كما رفعت اللجنة الزراعية مقترحاً لوزارة الإدارة المحلية لتشديد الإجراءات الكفيلة بمنع تهريب أو شحن أي من مخلفات القمح والشعير «التبن» خارج سورية عن طريق الحدود اللبنانية بعدما تبين أن كميات منها يجري شحنها يومياً بهدف تأمين هذه المادة العلفية للثروة الحيوانية المحلية وضبط أسعارها.‏

 

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث