برعاية السفارة الإيرانية بدمشق واللجنة العليا لتنمية العلاقات الاقتصادية السورية الإيرانية وبمشاركة 40 شركة

بدأت امس فعاليات المعرض التخصصي للصناعات الدوائية والتجهيزات الطبية والصناعات الغذائية الإيرانية في فندق الداما روز بدمشق.‏‏

يستمرالمعرض لغاية الـ 11 من الشهر الحالي ويهدف إلى التعريف بالمنتج الإيراني محلي الصنع عبر شركات متخصصة في المجال الطبي سواء بتصنيع الأدوية أو التجهيزات بالإضافة الى شركات متخصصة بالصناعات الغذائية والراغبة بدخول السوق السورية ومعرفة احتياجاتها من الأدوية.‏‏

معاون وزير الصحة للشؤون الدوائية الدكتور حبيب عبود لفت إلى التطور الذي شهده قطاع الصناعات الدوائية في كل من سورية وإيران خلال السنوات الماضية والخبرة والتعاون الموجود بين الجانبين في هذا المجال واكد أن الشركات الإيرانية المشاركة في المعرض تعكس قوة المنتج الدوائي فيها.‏‏

من جانبه أعرب مساعد مستشار النائب الأول للسفير الإيراني بدمشق مصطفى قاسمي عن شكره للجهود المبذولة من الحكومة السورية لدخول منتجات بلاده إلى السوق السورية بالشكل المناسب رغم الصعوبات، مشيراً إلى دور الخط الائتماني الإيراني الثاني تسهيل هذه الإجراءات.‏‏

وبين قاسمي أن المنتجات المعروضة ضمن الأجنحة هي صناعة إيرانية مئة بالمئة وتعكس القدرات والطاقات العلمية الموجودة في إيران لافتاً إلى حرص الشركات الإيرانية على المشاركة في مختلف المعارض لإثبات جودة منتجاتها.‏‏

 

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث