قرر اجتماع خاص باستلام وتسويق محصول القمح للموسم الحالي برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء رصد مبلغ 100 مليار ليرة سورية لاستلام كامل محصول القمح المتوقع بحوالي مليون طن كرقم أولي بمساحة مزروعة تصل إلى 1,97 مليون هكتار.
كما قرّر المجتمعون صرف سلفة أولية بمقدار 10 مليارات ليرة للمصرف الزراعي للبدء بدفع المبالغ المستحقة للفلاحين لقاء عمليات استلام المحصول، حيث تمّ الطلب من الوزارات والجهات المعنية تأمين المتطلبات اللازمة المادية واللوجستية لاستلام وتسويق الموسم الحالي بانسيابية بحيث تكون عملية الاستلام في المراكز المخصصة وفق شهادة المنشأ الصادرة عن وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي.
وكلّف المجتمعون وزارتي الزراعة والإصلاح الزراعي والتجارة الداخلية وحماية المستهلك بوضع آلية لاختبار كل الكميات المستلمة والتأكد بأنها إنتاج الموسم الحالي، وذلك عن طريق المخابر المختصة ومنع أي عملية غش في هذا المجال وتمت الموافقة على صرف مكافآت للعاملين في مراكز الحبوب المخصصة للاستلام والتسويق تبعاً للجهود المبذولة.
وأوضح رئيس مجلس الوزراء أن الدولة ستبقى الداعم الأول للأمن الغذائي ولن تتنازل عنه والدعم المقدم للمحاصيل الاستراتيجية يجب أن يصب في مصلحة الفلاحين ليكون حافزاً على الاستمرار بنشاطاتهم الزراعية، مؤكداً أهمية اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتعزيز التنمية الغذائية للسنوات القادمة والتفكير برؤى تعزز الأمن الغذائي.
من جانبه بيّن وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري أن الوزارة جاهزة لتقديم كل أنوع الدعم لعملية التسويق ومنح شهادات المنشأ ليتم التسويق على أساسها.
بدوره أشار وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبدالله الغربي إلى إحداث مراكز استلام وتسويق في المحافظات، حيث سيتم دفع مبلغ 175 ألف ليرة سورية للطن الواحد من القمح بسعر مدعوم للفلاح، علماً أن سعر القمح المستورد 90 ألف ليرة للطن، موضحاً أن قيمة دعم المحروقات للفلاحين خلال العام الماضي بلغت 12 مليار ليرة سورية.
وفي السياق نفسه لفت المهندس يوسف قاسم مدير المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب إلى تأمين جميع المستلزمات المطلوبة وتمّ تشكيل لجان فرعية ومركزية للاستلام والتسويق وتجهيز 35 مركزاً لموسم 2018، مبيناً أن قرارات الاستلام جاهزة فيما يخص المواصفات والمقاييس.
وتناولت الطروحات عدداً من القضايا المتعلقة بتشديد إجراءات المراقبة على المراكز وتأهيل صومعتي طرطوس واللاذقية ومعالجة صعوبات النقل والحمولات المحورية وتأمين الحماية والدعم والتسهيلات لاستلام الموسم وتأمين التغذية الكهربائية لجميع المراكز بالمحافظات وأن تكون لجان الاستلام بمشاركة مؤسسة إكثار البذار ومركز البحوث الزراعية.
حضر الاجتماع وزراء الداخلية والنفط والثروة المعدنية والكهرباء والمالية والنقل والاقتصاد والتجارة الخارجية والأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء ونائب وزير الدفاع ومحافظو دير الزور والحسكة وحماة وحاكم مصرف سورية المركزي ونائب رئيس الاتحاد العام للفلاحين ومديرو المؤسسات المعنية.

أضف تعليق


كود امني
تحديث