معرض دمشق الدولي فرصة ذهبية لعقد الاتفاقات التجارية بين الدول والشركات وعرض المنتجات وتسويقها بالشكل الأمثل إضافة إلى تقديم المشاركين لعروض وإبداعات ومشاريع جديدة وخاصة من خلال معرض الباسل للإبداع والاختراع الذي قدّم هذا العام إبداعات قيّمة سيكون لها دور فعال في المستقبل، ومن هذه المشاريع “مشروع الدفع الإلكتروني الآمن عبر الجوال الشخصي للمشتركين” الذي يساهم في جانب مهم من المشروع الأكبر “مشروع الحكومة الإلكترونية”.

وقال صاحب فكرة المشروع المهندس محمد فادي شموط: هو عبارة عن دفع مالي عن طريق الجوال الشخصي للمشترك في سورية للحصول على مواد وخدمات تجارية بأسعار مخفضة والموجودة ضمن موقع الشركة WWW.SOURITY.COM  وذلك لسهولة الوصول والتواصل وقبض ودفع المبالغ المالية عن طريق الجوال مع إمكانية الحصول على أرباح مالية وقروض من دون فوائد وتمويل مشاريع صغيرة عبر التشاركية المالية بين الشركة والمشترك ومحاولة تأمين فرص عمل وميزات وعروض خاصة بالحفلات والرحلات للمشتركين حصراً. وأضاف المهندس شموط: إن المشروع جاهز وهو حالياً قيد الدراسة لحين الموافقة من مديرية الأنظمة والدفع الإلكتروني لدى مصرف سورية المركزي.

وعن كيفية آلية العمل أوضح المهندس شموط أنه على المشترك فتح حساب مصرفي خاص بحساب “سوريتي” بأحد المصارف التي تدعم المشروع ثم يأخذ الاستمارة الخاصة التي يزوده بها المصرف إلى شركتنا والتي تقوم بدورها بربط الحساب المصرفي برقم الهاتف الجوال للمشترك وإرسال البرامج إلى هاتفه عندها يقوم المشترك بتثبيت البرنامج على جواله ويصبح جاهزاً لعمليات القبض والدفع إلى جميع الأشخاص الذين لديهم حسابات مشابهة “حسابات سوريتي” والتي يمكن صرفها كنقود من أي مركز أو شخص معتمد لدى “سوريتي”.

وعن فوائد المشروع قال المهندس شموط: يمكّن المشتركين من الدفع والقبض إلكترونياً وشراء الخدمات والحاجيات بيسر وتحويل الأموال بطريقة آمنة وضبط الأرصدة ودفع الأقساط والفواتير بسهولة والإعلان في البرنامج عن سلع وخدمات ومواد وعقارات، مبيناً أن المشروع متاح فقط لحاملي الجوال ومشتركي خدمة “سوريتي” ويتطلب من المشتركين فتح حسابات خاصة للاستفادة من الخدمة.

وأشار إلى أن المشروع بحاجة إلى دعم من قِبل مؤسسات الدولة ودعم مالي من أجل إنجازه بمعايير فنية وعالمية ودعم المصارف وتأمين مستلزمات عمل المشروع وقبول شركتي الجوال لفكرة المشروع، لافتاً إلى أن هذا المشروع هو عمل حكومة إلكترونية لاعمل فردي أو شركة خاصة.

المصدر - تشرين 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث