أكد مدير عام شركة سار لصناعة المنظفات هشام الفريج في تصريح لـ«تشرين» أن الشركة بحاجة إلى رؤوس أموال كبيرة تقدر بأكثر من خمسة مليارات ليرة لإعادة تأهيل خطوط الانتاج وتأمين خدمات البنية التحتية من كهرباء ومياه وشبكة اتصالات وصرف صحي وخدمات أخرى مرتبطة بالعملية الإنتاجية والتسويقية، وذلك بعد التخريب الذي تعرضت له بسبب الحرب.

وقال الفريج: بعد المعاينة المباشرة لحجم الدمار وإجراء الدراسات الفنية والإنتاجية التي تحتاجها الشركة لإعادة تأهيلها فقد قدمنا مجموعة مقترحات قوامها تسعة إلى الجهات الوصائية لاعتمادها والمباشرة بترجمتها على أرض الواقع بعد تأمين التمويل اللازم لها, وفي مقدمتها البدء بأعمال التأهيل للبنية الخدمية والإنشائية، والمقترح الثاني العمل على تأمين البنية التحتية من شبكات الكهرباء والمياه الحلوة والمالحة وشبكات البخار والهواء والخطوط الهاتفية ويتم تقدير تكلفتها من خلال الجهات المعنية بتنفيذها كالكهرباء والإنشاءات وغيرها من الجهات المعنية, والعمل على تأسيس صالة إنتاج جديدة في الشركة.

أما بخصوص إعادة دوران عجلة الإنتاج فقد تم البدء بتجهيز قسم السائل وملحقاته وتركيب آلة خاصة للتعبئة، كذلك العمل على البدء بتجهيز قسم السلفنة لكونه ينتج المادة الخام الأولية اللازمة لصناعة المنظفات الكيميائية, إضافة للبدء بتجهيز قسم التجفيف من قبل الجهات العامة المعنية بعد الاتفاق معها وتقدير الكلف المالية التي يحتاجها القسم لتجهيز آلاته ومعداته..

وأوضح الفريج أن الشركة بدأت بتنفيذ المقترحات المذكورة بالتعاون مع الجهات التي ستقوم بالتنفيذ وتأمين مستلزمات إعادة التأهيل وإنجاز المطلوب خلال مدد زمنية يتم الاتفاق عليها على ضوء الاعتمادات التي يتم توفيرها من قبل الجهات الوصائية ولجنة إعادة الإعمار.

المصدر -  تشرين

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث