انخفضت الأسهم الأوروبية مجدداً، اليوم، في الوقت الذي تسبب فيه تحذير بشأن الأرباح من أسوس لتجارة الأزياء الإلكترونية بالتجزئة في دفع أسهم القطاع إلى الانخفاض في الوقت الذي يخشى فيه مستثمرون من أن المستهلكين ربما يعجزون عن تحقيق الدفعة التقليدية للأسواق قبل عيد الميلاد.

وانخفض المؤشر ستوكس لأسهم منطقة اليورو 0.5 %، فيما هبط المؤشر داكس الألماني 0.2 %،وخسر المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.3 %.

وانخفضت أسهم أسوس 36 بالمئة بعد أن خفضت الشركة البريطانية توقعاتها، وانخفضت أسهم زالاندو، وهي المنافس الألماني لأسوس وأكبر شركة للبيع بالتجزئة عبر الإنترنت في أوروبا، 16.8 %لتتصدر قائمة الهابطين على المؤشر ستوكس 600 الأوروبي.

ومحا الهبوط 1.3 مليار جنيه استرليني من رأس المال السوقي لأسوس ومليار يورو من زالاندو في أول 30 دقيقة من التداولات.

وانخفضت أسهم بوهو وهي شركة نظيرة لأسوس 1.8 % عند الفتح قبل أن تعوض بعض خسائرها بعد أن أعلنت عن مبيعات قياسية خلال الجمعة السوداء، وانخفض سهم الشركة في أحدث تعاملات 9.87 %.

وتراجع سهم اتش آند ام السويدية للبيع بالتجزئة 3.8 % على الرغم من أن الشركة أعلنت عن أرقام مبيعات تتماشى مع التوقعات وفي الوقت الذي انتشر فيه الضغط الناجم عن هبوط أسوس، وهبطت أسهم نكست وماركس آند سبنسر 3.7 % و2.4 %.

وهبط مؤشر قطاع البيع بالتجزئة الأوروبي 1.3 % ليتصدر القطاعات الأسوأ أداء ويسجل أدنى مستوى منذ تموز 2016.

المصدر – تشرين

أضف تعليق


كود امني
تحديث