من أولويات وزارة الصناعة في المرحلة الحالية تنظيف مستودعات الشركات الصناعية من المخازين بكل أشكالها ووضعت خطة للتصرف واتخاذ الإجراءات اللازمة لتصريفها بالتعاون مع المؤسسات وإدارات الشركات على تصريفها بما يحقق الفائدة الاقتصادية منها، وخاصة أن بعضها يعود لسنوات ينبغي التخلص منها, وهذه المخازين وفق وزارة الصناعة تتركز في مؤسسات النسيجية والغذائية والسكر والتبغ والإسمنت وغيرها, لكن كمياتها تتفاوت بين مؤسسة وأخرى.

وتفيد المهندسة ريم حله لي المدير العام للمؤسسة العامة للصناعات الغذائية في هذا الصدد أن المؤسسة اتخذت جملة من الإجراءات للتخفيف من أعباء المخزون وتصريفه بصورة تحقق إيرادات جديدة للشركات على اعتبار قيمة المخزون أموالاً ثابتة تموت قيمتها بمرور الزمن وذلك بالقياس إلى الأسعار الحالية وارتفاع تكاليف الإنتاج، إضافة إلى تأثر نوعية المنتج وجودته بتقادم الوقت، الأمر الذي أدى للسرعة في تصريف المخازين وفق الإمكانات المتاحة إذ تم تصريف ما قيمته 527 مليون ليرة من مخازين الشركات التابعة خلال الشهر الأول من العام الحالي ولاسيما من شركات الزيوت والكونسروة التي تتركز فيها هذه المخازين. وأوضحت حله لي أنه تم تصريف حوالي 80 ألف عبوة من مادة البازلاء بقيمة 16 مليون ليرة، ومن زيت بذور القطن 280 طناً بقيمة إجمالية مقدارها 146 مليون ليرة, علماً أن كميات المخازين منها بلغت 1420 طناً, ومن زيت عباد الشمس 268 طناً من أصل 820 طناً مخازين وبقيمة 147 مليون ليرة وهناك قشور بذور القطن إذ تم تصريف ما يقارب 1500 طن بقيمة 136 مليون ليرة, علماً أن مخزونها حوالي 1900 طن, إضافة إلى تصريف مخازين من الأربطة الطبية والكحول الطبي بقيمة إجمالية مقدارها 83 مليون ليرة. والأهم في رأي حله لي أن المؤسسة ماضية في تصريف كل المخازين من دون أي خسائر إن أمكن، وتوفير السيولة المالية للشركات لزيادة دوران عجلة الإنتاج وتأمين مستلزماته.

أضف تعليق


كود امني
تحديث