بدأت عجلة المشاريع الاستثمارية المتعثرة في حماه بالدوران, فقد أطلقت وزارة السياحة مشروع قصر أرناؤوط الأثري بعد تعثره, وتم وإبرام ملحق عقد يتضمن بنوداً كفيلة بإعادة إقلاعه ووضعه بالخدمة من جديد, إضافة لإقامة فندق تراثي من مستوى 3 نجوم، هذا ما أكده المهندس غياث فراج- معاون وزير السياحة, مشيراً إلى ضرورة عودة النشاط السياحي إلى محافظة حماه ودعم المنشآت السياحية والتوظيف الأمثل للمشاريع الاستثمارية بما يؤمن تنوعاً في المنتج السياحي في الريف والمدينة والتركيز على إقامة متنزهات شعبية لائقة للمواطنين وتنشيط السياحة الداخلية. وأضاف أنه تم تحديد 4 مواقع استثمارية سيتم طرحها في سوق الاستثمار السياحي.

موضحاً أن الوزارة عازمة على إنهاء تعثر كل المشاريع الاستثمارية السياحية في مختلف المحافظات السورية ولاسيما بعد بدء تعافي القطاع السياحي والتسهيلات المقدمة وتوافر مناخ استثماري جاذب منوها بأهمية التشاركية بين محافظة حماه ووزارة السياحة للوصول إلى مشاريع سياحية نوعية ترتقي بالواقع السياحي..

ولفت الفراج إلى أن بعض المنشآت السياحية التراثية التي عادت للخدمة والأماكن الأثرية والمواقع الاستثمارية في محافظة حماه أهمها: مطاعم (اسبازيا، اورانتس، فندق بيت الشرق) ومنشأة منتجع قصر الحرير الغني بالمياه الكبريتية الذي يعدّ من منتجات السياحة العلاجية وهو من المشاريع التي سيتم طرحها في سوق الاستثمار السياحي، والبدء بحمام الدرويشية الذي يعد من أعرق الحمامات الأثرية وأكبرها التي تزهو بها مدينة حماه, وتتميز بثرائها المعماري وغناها بالزخارف التي كانت تستمد مياهها من نهر العاصي بوساطة النواعير وقنواتها المائية، خان رستم باشا (سوق الحرف التقليدية) الذي يعد من أهم أسواق الصناعات التراثية.

المصدر – تشرين

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع