سجلت بيانات الربع الأول للشركة العامة للمخابز تزايداً في عدد المخابز وخطوط الإنتاج العاملة التي كانت ضمن بنك أهداف المجموعات الإرهابية المسلحة وخروج العديد من المخابز عن الخدمة فيما بذلت الدولة جهداً كبيراً لإيصال مادة الخبز إلى المواطنين عبر السيارات الجوالة والمخابز المتنقلة مع بقاء دعم المادة مستمراً.

مدير عام الشركة المهندس جليل إبراهيم بين في حديث للثورة أن كمية الإنتاج خلال الربع الأول من العام الحالي بلغت 203.713 آلاف طن، مشيراً إلى أن عدد المخابز العاملة وصلت إلى180 مخبزاً والمتوقفة 91 وخطوط الإنتاج العاملة 252 والمتوقفة 141، مبيناً أن المخابز تعمل بنظامي الإدارة والإشراف وتنتشر على كامل المساحة الجغرافية السورية و يتبع للشركة 13 فرعاً.

وأشار إلى أن الشركة نفذت ما يقارب 90% من خطتها الاستثمارية التي تم البدء بها منذ العام الماضي وكذلك مشاريع خطتها للعام الحالي حيث تم إنجاز صيانة المخابز القائمة في معظم المحافظات من خطوط وأسقف واستكمال إحداث المخابز الجديدة التي تم البدء بها العام الماضي في محافظات حمص وحماة وحلب وطرطوس واللاذقية والاستمرار بتحديث بعض أجزاء الخطوط للارتقاء بجودة الرغيف لتلبية حاجة المواطن.

ونوه أن الشركة بدأت بتركيب جهاز (عدادة الأرغفة) بنهاية كل خط وتمت تجربته في بعض المخابز على أن تعمم التجربة بشكل تدريجي على كافة المخابز ما سيوفر على الشركة اليد العاملة حيث تعاني من نقص في الكوادر نتيجة صعوبة ظروف العمل، مشيراً إلى تأمين مستلزمات الإنتاج بشكل مستمر لتوفير مادة الخبز للمواطنين بالوقت المناسب والسعر التمويني والجودة المطلوبة.

وفيما يتعلق بمخصصات رخص الخبز الفردية أوضح أنه يتم تحديدها من قبل مديريات التجارة الداخلية في المحافظات وفقاً للحاجة التموينية السكانية في المنطقة، لافتاً إلى أن المخابز المتنقلة الخمسة تقوم الشركة بإعادة توزيعها على المحافظات حسب الحاجة بغرض توفير المادة والتخفيف من حالات الاختناق إن وجدت.

المصدر - الثورة

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث