مع اقتراب مواسم الحصاد وبعد الهطلات المطرية الوفيرة والخيرة التي عمت أغلب مناطق القطر متجاوزة معدلها في كثير من المناطق فإن موسم القمح لهذا العام مبشراً، بدأت الجهات المعنية بالعملية التسويقية استعداداتها لاستقبال الموسم وتحديداً الإجراءات الخاصة بالعملية التخزينية تخزين المحصول.

مدير عام شركة الصوامع المهندس عبد اللطيف الأمين أكد في حديث خاص للثورة «قبل صدور مرسوم السورية للحبوب أمس» أن الشركة تعمل حالياً لاستكمال الاستعدادات كافة المتعلقة باستقبال موسم القمح، مشيراً إلى وجود 9 صوامع عاملة بطاقة تخزينية تصل إلى 765 ألف طن والتخمينية بحدود 900 ألف طن حيث يجري العمل لإعادة تأهيل 4 صوامع أخرى، لافتاً أن عدد الصوامع تراجع بفعل الاستهداف الممنهج لهذا القطاع من قبل الجماعات الإرهابية المسلحة حيث كان إجمالي عدد الصوامع العاملة قبل الحرب 31 صومعة بطاقة تخزينية تصل إلى 3.5 ملايين طن.

ولفت إلى أن مجموع الإدخالات المتحركة للصوامع العاملة خلال الربع الأول من العام الحالي بلغت 352 ألف طن قمح والإخراجات 354 ألف طن والمعقم 30 ألف طن والمغربل 28 ألف طن والمهوى 32 ألف طن فيما سجل وسطي الخزن في الصوامع 135 ألف طن، منوهاً بأن عمليات التخزين في الصوامع هي للقطاعين العام و الخاص وهي تشمل مخازين مؤسسات الوزارة التجارة الداخلية إلى جانب مؤسستي الأعلاف و إكثار البذار.

وبين أن الصوامع العاملة تتوزع في عدة محافظات منها الحسكة والقامشلي وحماه و حمص و طرطوس وريف دمشق ودرعا، أما الصوامع قيد التأهيل فهي في عدرا و تل بلاط في حلب و دير حافر وغرز بدرعا وهي تحتاج للصيانة ضمن خطة إعادة التأهيل في المرحلة القادمة، مشيراً إلى أنه إلى جانب الصوامع المنتشرة في المحافظات هناك مراكز تابعة للمؤسسة العامة للحبوب تتم تهيئتها أيضاً لاستقبال الموسم في حال زادت الكميات عن الطاقة التخزينية للصوامع العاملة حالياً.

أضف تعليق


كود امني
تحديث