قالت مصادر مصرف سورية المركزي للثورة إن قائمة تمويل المستوردات ذات الأولوية الصادرة عنه إنما بنيت على أسس موضوعية نابعة من احتياجات الاقتصاد الوطني وكفاية السوق المحلية من سلع بعينها، لافتة إلى أن تمويل هذه المواد عن طريق المصارف العاملة في سورية ممن رُخص لها التعامل بالقطع الأجنبي عبارة عن عملية دقيقة ومضبوطة بشكل كامل ضمن آلية التمويل المعتمدة، دون التوقف عند القائمة بحد ذاتها والسلام، مبينة أن مشتملات القائمة لن تبقى ثابتة بل تتغير وفقاً للظروف التي تتغير بحيث تكون القائمة وتمويلاتها متسقة مع مزاج السوق ومتطلباته بما فيه الإنتاج المحلي.

مصادر المركزي أكدت أن تذبذب الأسعار سيكون قليلاً بل سيصبح مرتبطاً بالأسعار العالمية طالما أن التمويل قائم بسعر الصرف الصادر عن مصرف سورية المركزي ناهيك عن دور ذلك في التخفيف من ضغط الطلب على القطع الأجنبي، معتبرة أن إصدار هذه القائمة يأتي في إطار مساعي مصرف سورية المركزي لتحقيق هدفين اثنين يتمحوران حول ضبط عملية تسعير السلع المستوردة من خلال اتباع آلية التمويل للسلعة دون الاعتبار إلى الجهة المستوردة، الأمر الذي يحد على نحو كبير من التلاعب بالأسعار، بالتوازي مع التركيز على تمويل السلع الأساسية في كل مرحلة وفق حاجة الاقتصاد الوطني لها ولا سيما أن القائمة المذكورة تتضمن نسبة كبيرة من السلع المستوردة التي تلبي حجم الطلب المحلي وتكفي حاجة السوق المحلية، في إطار التوجهات الحكومية الحالية الهادفة إلى استمرارية العملية الإنتاجية وتحقيق القيمة المضافة والأمن الغذائي والدوائي وتوجيه الموارد المالية نحو المواد الأساسية التي يحتاجها المواطن ومستلزمات عملية الإنتاج.

المصادر أكدت أن القائمة غير ثابتة أو جامدة بل يمكن أن تتغير قائمة السلع تبعاً لتطور الاحتياجات والتغيرات التي تطرأ على المشهد الاقتصادي، مبينة أن القائمة الحالية تشمل توليفة من المواد تصل إلى 42 مادة تشمل مجموعات تتنوع بين الدوائية والغذائية والاوليّات والنسيجية والزراعية، موضحة أن القائمة تتضمن حليب الأطفال الرضع ومحضّرات تغذية للأطفال (السيريلاك) إلى جانب البن غير المحمص والمولاس (مركّز السكر الأحمر) والقمح والمتة ونشاء الذرة ونشاء البطاطا والسكر الخام والسكر الأبيض المكرر والسمسم والشاي والسردين والتونة والخميرة والأرز وكذلك الأدوية والبيطرية واللقاحات والمستحضرات البيطرية والأبقار الحلوب والبذار الزراعية وبذور فول الصويا والزيوت النباتية الخامية فيما عدا زيت الزيتون والذرة الصفراء العلفية وكسبة فول الصويا والشعير العلفي والمتممات العلفية والأسمدة والمبيدات الزراعية ومستلزمات الإنتاج وبيض الفقس وصيصان الروج وجدّات وأمهات الفروج، بالتوازي مع المواد الأولية للصناعات الدوائية والأدوية البشرية والمستلزمات والتجهيزات الطبية والمعدات والكواشف المخبرية، وأيضاً الأخشاب والفحم الحجري والحبيبات البلاستيكية والخيوط ومستلزمات صناعة الألبسة عدا الأقمشة ومستلزمات صناعة الحقائب والأحذية عدا الجلود والأحبار وأنابيب الطاقة الشمسية ومستلزماتها وزيت الأساس وصفائح الحديد ولفائف الحديد وقطع التبديل لمعدات وسائل الإنتاج أو النقل وأخيرا المذيبات والمخففات (التينر) العضوية المركبة.

وبحسب مصادر المركزي فإن هذه القائمة تعكس رؤية الحكومة بضرورة تمويل هذه السلع بما يلبي متطلبات هذه المرحلة من احتياجات المواطنين ومستلزمات الإنتاج المحلي التي تدخل في الصناعة السورية، مع الأخذ بعين الاعتبار انتفاء اقتصار التمويل على هذه القائمة بشكل مطلق بالنظر إلى وجود سلع أخرى كثيرة مسموح باستيرادها بقيت دون تغيير، وبعبارة أخرى القائمة قابلة للتعديل بما يتلاءم مع احتياجات كل مرحلة ووفق رؤية الحكومة وتوجهاتها بعد أن تعرض على اللجنة الاقتصادية، لافتة إلى أن مصرف سورية المركزي قد وجه المصارف العاملة في سورية المسموح لها التعامل بالقطع الأجنبي بضرورة الالتزام بتمويل قائمة من السلع الضرورية لحاجة الاقتصاد وتؤمن الاحتياجات الأساسية للمواطنين وذلك بسعر الصرف الصادر عنه (المركزي)، وبالتالي فإنه يتوجب على المصارف تمويلها كأولوية في المرحلة الراهنة وفق آلية التمويل المتبعة.

المصدر – الثورة

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع