أكد مدير وقاية النبات في وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي وعضو هيئة مكافحة الجراد الصحراوي في المنطقة الوسطى التابعة لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) المهندس فهر المشرف في حديث خاص للثورة أن التغيرات المناخية التي تم تسجيلها خلال الساعات الـ 24 الماضية ساهمت وبشكل كبير في حرف وجهة أسراب الجراد الصحراوي التي تحركت من اليمن إلى السعودية وصولاً إلى حدود الأردن الجنوبية.

وأشار إلى أن التقلبات الجوية حولت وجهة الرياح الجنوبية باتجاه الغربي الشمالي حاملة معها أسراب الجراد الصحراوي، الذي نجحت وزارة الزراعة الأردنية في مكافحة قسم كبير منها والقضاء عليها(وتحديداً في مدينة معان التي تبعد عن الحدود السورية مسافة تتجاوز الـ 350 كيلو متراً)، منوهاً إلى حركة الاتصالات التي تم تسجيلها خلال الساعات الـ 24 الماضية مع الجانب الأردني.

ونوه المشرف إلى أن حالة الاستنفار داخل مديرية وقاية النبات ومديريات الزراعة ما تزال في أعلى درجاتها لمواجهة أي طارئ أو عارض لجهة اقتراب أسراب الجراد الصحراوي العابر للحدود من أراضينا، مبيناً أن المبيدات(بنوعية ممتازة وفعالية قوية) والمعدات والآليات اللازمة لهذه العملية مازالت في مواقعها التي سبق لوزارة الزراعة والإصلاح الزراعي تحديدها، إلى جانب جاهزية فرق تحرير الاستكشاف عن الجراد الصحراوي الموجودة في المناطق القريبة من المعابر الحدودية.

وأضاف إن الحالة الجوية السائدة كان لها الدور الكبير في منع تكاثر الجراد الصحراوي ونشر بيوضها في المناطق القريبة من الحدود الأردنية، ما يعني زال خطر الجراد وبالتالي حماية منتجاتنا ومحاصيلنا الزراعية وتحديداً النباتي منها من التلف بسبب الجراد الذي يتغذى بشكل رئيسي وأساسي على النباتات والشجيرات، مبيناً أن الوضع السائد حالياً يؤكد أن شبح دخول أسراب الجراد الصحراوي زال بشكل شبه كامل.

المصدر – الثورة