أكد مدير عام السورية للحبوب المهندس يوسف قاسم في حديث للثورة انتهاء الاستعدادات كافة لاستلام محصول القمح حيث تم تجهيز 37 مركزا «مبدئياً ـ قابلة للزيادة» في مختلف المحافظات وتزويدها بأكياس الخيش والشوادر والرقائق وجميع المستلزمات الإضافية بما فيها مواد التعقيم مبدياً تفاؤله بموسم خير لاسيما بعدما شهده القطر من أمطار غزيرة.

يوسف بين أن مجلس الوزراء وافق على تمويل كامل المحصول ورصد مبلغ 400 مليار ليرة سورية لهذه الغاية وصرف مبلغ 25 مليار ليرة على أن يتم تسديد باقي السلف تباعاً وبحسب واقع المشتريات مشيراً إلى أن عملية تسديد مستحقات الفلاحين ستتم خلال يومين من تاريخ تسليم الاقماح كحد أقصى، موضحاً أن المؤسسة جاهزة لاستلام آخر حبة من المحصول بنوعيه الطري والقاسي وبسعر 185 ليرة للكيلو الواحد.

وأوضح أن المؤسسة أنجزت أيضاً استعداداتها الفنية في فروعها الـ 11 بما فيها تدريب الكوادر بعد إخضاعهم لدورة تدريبية خاصة، منوهاً أن المؤسسة ستستلم كل ما يعرض عليها من الأقماح ليتم تخزينها بالشكل المناسب بعد فحصها مخبرياً، لافتاً إلى تحديد سعر كيس الخيش بـ 700 ليرة للفلاحين على أن يعاد المبلغ لهم فور تسليم الأقماح إلى مراكز الحبوب.

وأشار إلى تشكيل لجان خاصة بعملية تسويق الموسم لجنة مركزية برئاسة وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك وفرعية في كل محافظة برئاسة المحافظ وعضوية المعنيين بمحصول القمح وعمليات استلامه مهمتها تذليل الصعوبات و المعوقات التي يمكن أن تظهر أثناء عملية تسليم المحصول لافتاً إلى أنه تم اعتماد نفس مواصفات العام الماضي فيما يخص المحصول وبالنسبة لمجموع الأجرام والشوائب حسب الدرجات العددية.

قاسم أكد الاهتمام الحكومي بموسم القمح وتسهيل عملية استلام المحصول من الفلاحين وتامين كل ما يلزم لضمان عملية الاستلام، حيث وجه رئيس مجلس الوزراء بتأمين الحصادات اللازمة وإيجاد الحلول الفورية لأية عقبات واتخاذ الإجراءات اللازمة لذلك.

المصدر – الثورة