الصاغة: محتالون يزوّدون قطعاً مزوّرة بمكمّلات مدموغة

كشف نقيب الصاغة غسان جزماتي عن قيام بعض الأشخاص بمحاولة النصب والاحتيال على الزبائن والصاغة أنفسهم في ذات الوقت من خلال إيهامهم بأن القطعة الذهبية مدموغة بشكل نظامي في حين أن الدمغة للجزء الذهبي منها بخلاف بقية القطعة والتي تشكل الجزء الأعظمي منها.

وبحسب جزماتي فإن هؤلاء الغشاشين يقومون بوضع قفل ذهبي نظامي أو سلسال أو حتى أسوارة تحمل الدمغة على قطعة ذهبية من العيار الثقيل بحيث يحسب الناظر أن الدمغة للقطعة كلها في حين أن الدمغة تخص القفل، أما الحليّ فإنها غير معلومة العيار أو الوزن أو حتى النقاء وكذلك المصدر، مبيناً أن هذا الواقع دفع النقابة إلى التعميم على كافة الأعضاء بضرورة التأكد من وجود خاتم الجمعية ودمغتها على السلاسل والقطع الذهبية عند استلامهم أي بضائع ذهبية من الورشات وبائعي الجملة وبالأخص القطع التي تحمل سلاسل على شكل أساور أو ميداليات بالنظر إلى وجود بعض الأشخاص الذين يقومون بوضع سلاسل محلية الصنع (أي نظامية) على القطع مجهولة المصدر والعيار ودون وجود خاتم الجمعية عليها ما يجعل هذه الحالة مخالفة وغير نظامية في حال تم ضبطها عند الصائغ دون أن يغيب عن الذهن احتمال أن تكون هذه القطعة مصنعة خارج القطر في حين يقوم المحتالون بوضع سلسال محلي الصنع عليها ويحمل ختم الجمعية حتى يتمكنوا من التلاعب على الآخرين بها على أساس أنها نظامية المنشأ.

واعتبر هذا التحذير لأعضاء النقابة حماية ليس فقط للزبون بل لهم أيضاً، ناهيك عن الإطار الجامع لكل هذه الحمايات والمصالح والذي هو الاقتصاد الوطني لكون الاحتمال الأكبر في هذه الحالات يقول إن هذه القطع من خارج البلاد ما يعني أنها مهربة وبالتالي فإن مكافحة هذه المحاولات يعني قطعاً مؤازرة الحكومة في حملتها ضد التهريب ومنافذ تصريف بضائعه.

وفي سياق أسعار الذهب في السوق المحلية السورية والمنحنى البياني لهذه الأسعار يتضح بالرجوع إلى خمسة أسابيع مضت مع اعتماد الأسبوع الأول فيها المعيار الأساس أن السعر مرشح للارتفاع وبقوة بالنظر إلى تثبيت موقعه فوق معدل 19800 ليرة سورية للغرام الواحد ومناورته ضمن هامش 300 ليرة ما بين 20200 إلى 20500 ليرة، الأمر الذي يؤكد أن الانخفاض لن يكون احتمالاً قائماً خلال الأسابيع القليلة القادمة بل الارتفاع هو المرشح الأبرز بالتوازي مع تأثير ارتفاع سعر صرف الدولار في السوق الموازية على سعر الذهب، ناهيك عن ثباته شبه الأفقي عالمياً واستمراره ضمن مستوى 1285 دولاراً للأونصة الواحدة منذ أسبوعين وحتى اليوم.

وفيما يتعلق بالأسعار المحلية أوضح أن غرام الذهب من عيار 21 قيراطاً سجل يوم أمس سعر 20200 ليرة في حين بلغ سعر غرام الذهب من عيار 18 قيراطاً 17315ليرة، أما الليرة الذهبية السورية فقد بلغ سعرها 167 ألف ليرة، والأونصة الذهبية السورية سعر 733 ألف ليرة، وضمن ذات الإطار فقد سجلت الليرة الذهبية الانكليزية من عيار 22 قيراطاً سعر 177 ألف ليرة والليرة الذهبية الانكليزية من عيار 21 قيراطاً سعر 167 ألف ليرة.

دمشق – الثورة