أكد مدير فرع السورية للتجارة في دمشق- طلال حمود في تصريح لـ «تشرين» أن خطة الفرع للعام الحالي تأمين حاجة السوق المحلية من خلال المنافذ التسويقية المنتشرة في كل أحياء المدينة التي قدرت قيمتها الإجمالية بحدود 15 مليار ليرة, معظمها للمواد الغذائية يتم توزيعها من خلال 140 منفذاً تسويقياً.

لكن المؤشر الإيجابي في تدخل المؤسسة السورية للتجارة من خلال فرع دمشق يكمن في عملية التسويق الإيجابية التي قدرت قيمتها الإجمالية منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية الشهر الخامس بحدود تسعة مليارات ليرة جلّها مواد غذائية وزيوت وسمون تشكل حاجة أساسية للمواطن , مع توقعات بتنفيذ الخطة وتجاوزها بمقدار الضعف وذلك وفق العقود التسويقية الموقعة مع بعض الجهات العامة لتأمين حاجتها من المواد والسلع الغذائية وغيرها.

وعدّ حمود أن تحقيق الرقم التسويقي المذكور جاء من خلال الإجراءات التي اتخذها الفرع، ولاسيما التخفيضات المستمرة على أسعار السلع الرئيسة التي وصلت نسبتها في بعض الأحيان لحوالي 20% للمواد الغذائية ونسبة 10- 15% للمواد الاستهلاكية الأخرى كالمنظفات والكهربائيات والملبوسات على اختلافها وتنوعها, وهذا الأمر أدى لاستقرار السوق وتوفير المواد بشكل انسيابي، حيث لم تشهد مراكز الفرع انقطاعاً لأي مادة غذائية وغيرها .

وأضاف حمود أن إمكانات التدخل الإيجابي في السوق متوافرة ويجري العمل حالياً على إعادة تأهيل حوالي 40 مركزاً جديداً كانت متوقفة عن الخدمة الفعلية منها بسبب تخريب العصابات الإرهابية المسلحة ومنها متوقف لعدم جدواها الاقتصادية وذلك وفق خطة مدروسة, مع توافر الاعتمادات المطلوبة لإعادة التأهيل, وتالياً توفير المستلزمات الأساسية لتأمين الجاهزية للتدخل بشكل مباشر في السوق، كما حدث في مادة الغاز خلال الأشهر الماضية إذ تم تسويق ما يقارب 240 ألف أسطوانة غاز عن طريق مراكز الفرع , أو من خلال السيارات الجوالة في الحارات والأحياء الشعبية.

المصدر – تشرين

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع