شهد معرض البناء “انتركونيكس” المقام حاليا في دار الأسد للثقافة في حماة مشاركة 80 شركة من 12 دولة عربية وأجنبية لعرض أحدث التقنيات وما توصل إليه العلم في مجال البناء و إعادة الإعمار.

وتتخصص الشركات الموجودة في المعرض بإنتاج وتجارة وتوريد مواد البناء والإكساء واكسسواراتها و لوازم إعادة الإعمار.

وقال مدير مجموعة الفجر للمعارض والمؤتمرات الدولية المنظمة للمعرض فراس عردوس في تصريح لمراسل سانا إن هذه المعارض من شأنها تفعيل دور الفعاليات الوطنية والصديقة في تجاوز آثار ومنعكسات الحرب الإرهابية على سورية من خلال تأمين متطلبات إعادة الإعمار والبناء وعرض أحدث التجهيزات في هذا المجال بمواصفات قياسية وأسعار مناسبة.

ولفت عردوس إلى أن معرض البناء يتزامن مع معرض السيارات “اوتوفير” الذي يقدم أحدث تصاميم السيارات المصنعة والمجمعة في سورية بحضور مندوبي شركات كبرى في عالم صناعة السيارات وقطع التبديل مع تقديم عروض تشجيعية ومنافسة خلال المعرض الذي يشهد هذا العام إقبالا كبيرا من قبل مختلف القطاعات الأهلية والصناعية والتجارية.

فيما رأى المشارك فادي خضرة أن المعرض فرصة للتعريف بأحدث المنتجات والصناعات المحلية بما يلبي حاجة السوق مبينا أن منتجات الصناعة الوطنية بما يخص تجهيزات ومواد البناء تتميز بجودتها وأسعارها الملائمة لمختلف القطاعات وهي تمثل حاجة لإعادة الإعمار خلال هذه الفترة.

واعتبر المشارك منير السواس أن المعرض الذي يستمر حتى الـ 11 من الشهر الجاري يشكل نافذة واسعة للشركات العامة والخاصة من داخل المحافظة أو خارجها لتقدم آخر ما توصل إليه العلم في مجال إنتاجها المتخصص بمجال الإعمار لافتا إلى أن إقامة المعرض بهذا المستوى والمشاركة الواسعة مؤشر حقيقي على التعافي الاقتصادي في سورية.

وانطلقت أول أمس فعاليات معرض البناء الذي تقيمه مجموعة الفجر للمعارض والمؤتمرات الدولية بالتعاون مع الأمانة العامة لمحافظة حماة ونقابة المهندسين في سورية وغرفة صناعة حماة.

المصدر – سانا

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع