سلمت الشركة العامة لتصنيع وتوزيع الآليات الزراعية “الجرارات” عددا من الوحدات الإدارية عشرة جرارات وهي الدفعة الأولى من الجرارات الـ500 التي تعاقدت وزارة الإدارة المحلية والبيئة على شرائها من وزارة الصناعة.

وجاء ذلك خلال زيارة اللجنة الوزارية المكلفة متابعة مشاريع إعادة الإعمار والبناء بحلب اليوم شركة “الجرارات” في منطقة السفيرة شرق حلب وإطلاعها على مراحل تجميع وتصنيع الجرارات.

وبين المهندس عماد الدين عساف مدير الشركة في تصريح لمراسل سانا أن الشركة تعرضت للتخريب جراء الإرهاب إلا أنه بعد تحريرها بفضل قوات الجيش العربي السوري تمت إعادة تأهيل صالة التجميع لتصبح قادرة على تجميع الجرارات وإعادة تأهيل صالة التصنيع الخارجي التي تختص بتصنيع كل الإنشاءات المعدنية والكهربائية والميكانيكية لتصبح قادرة على المساهمة في إعادة الإعمار.

وأشار عساف إلى تعاقد الشركة مع شركة مهيندرا الهندية لتوريد مكونات 2000جرار وتم توريد مكونات 500 جرار وتجميعها بالكامل خلال الربع الأول من العام 2019 ولاقت قبولا كبيرا من الفلاحين نظرا لسويتها العالية والسعر المنافس وتم تسويقها بشكل كامل لافتا إلى أن 60 جرارا جاهزة للتسليم لوزارة الإدارة المحلية واليوم تم تسليم عشرة جرارات منها للوحدات الإدارية.

وبين عثمان مصطفى رئيس مجلس مدينة دير حافر أن استلام الجرار يساعد بشكل كبير في ترحيل القمامة واستخدامه لأغراض النظافة نظرا لافتقار البلدية لآليات النظافة بينما رأى ياسين محمد علي رئيس مجلس مدينة الخفسة أن الجرار سيسهم في ترحيل الأنقاض واستخدامه لغايات النظافة.

وأوضح المهندس حسين مخلوف وزير الإدارة المحلية والبيئة في تصريح للصحفيين أن تزويد الوحدات الإدارية بالجرارات يأتي لتعويضها عن النقص بالآليات التي تضررت بفعل الإرهاب وتمكينها من القيام بواجباتها.

شارك في الجولة وزيرا الموارد المائية المهندس حسين عرنوس والصناعة المهندس معن الدين جذبة ومحافظ حلب حسين دياب وأمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي فاضل نجار.

المصدر – سانا