خطوات متسارعة تقوم بها وزارة النقل لتحسين واقع جبهات العمل لدى المؤسسات التابعة ولاسيما فيما يتعلق بقطاع النقل الجوي والبحري والبري واتخاذ جملة من الإجراءات والقرارات التي من شأنها تحسين آلية العمل بما يتفق مع تطورات المرحلة الراهنة, ويعزز ما هو مطلوب لإعادة الإعمار التي تتهيأ لها الدولة بكل مكوناتها الاقتصادية والخدمية, التي باشرت بتنفيذ قسم كبير منها خلال المرحلة السابقة وخاصة فيما يتعلق بقطاع النقل الخدمي الذي ترجمت من خلاله رؤية الحكومة لتطويره وتوفير البيئة القانونية والإجرائية التي تسمح بفاعلية أكبر لقطاع النقل في المساهمة بأعمال التنمية المستدامة.
هذا ما أكده وزير النقل المهندس علي حمود في تصريحه لـ«تشرين» مؤكداً تنفيذ جملة من المشروعات الإنمائية والخدمية سواء في مجال قطاع النقل الجوي وإعادة تفعيله وتشغيله بالإمكانات الذاتية المتوافرة بالمؤسسات التابعة, وأيضاً الأمر ذاته في قطاع الملاحة البحرية, وقطاع النقل البري, وآخرها وليس آخرها ما تم تنفيذه على الشبكة الطرقية, وصدور قرار بانضمام حوالي 17 طريقاً محلياً الى الشبكة الطرقية التابعة لوزارة النقل (المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية) حيث صدر القرار عن رئاسة مجلس الوزراء والذي يقضي بانضمام الشبكة المذكورة.
وأضاف حمود أن القرار جاء بناء على دراسة أهمية محاور الربط الحيوية بين مناطق وبلدات متنوعة على امتداد القطر، ومدى زيادة الغزارات المرورية والحمولات عليها، والحاجة الاقتصادية والسكانية والتنموية لها وخاصةً مع تنامي وإنجاز عدد من المناطق الصناعية ومتطلبات إعادة إعمار المناطق المحررة من الإرهاب وتلبية خدمات عمرانية وتنموية للمواطنين, الأمر الذي سيمّكن الوزارة من إعادة تأهيل هذه الطرق لترتقي إلى التصنيف المركزي..
وأوضح حمود أن القرار شمل ١٧ طريقاً على مستوى القطر، ومن المتوقع أن تندرج ضمن خطط عمل المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية في المرحلة القادمة لتنضم إلى شبكة الطرق المركزية الخاضعة لإشراف الوزارة والبالغة ٨٤٠٠ كم، وخاصةً ماتحتاجه هذه الطرق من طبقات إنشائية وإسفلت وإشارات تحذيرية ودهان طرقي وأدوات السلامة المرورية.
يذكر أن مضمون القرار تضمن تعديل تصنيف الطرق العامة التالية من طرق محلية إلى طرق مركزية تابعة للمؤسسة العامة للمواصلات الطرقية في محافظات السويداء كطريق صلخد – بكا – دوار المفطرة , ومحافظة حمص السلمية المخرم الفوقاني – الفرقلس المشرفة – مخرم الفوقاني. مشتى الحلو – شين- الخنساء والحال ذاته في محافظة حلب. أثريا – خناصر- حلب وطرطوس ميعار شاكر- طريق طرطوس صافيتا وفتاح نصار- عين الكرم – طرطوس. وطريق الدريكيش – مصياف وطريق قرية النقيب – مفرق مطرو طرطوس – بغمليخ – وادي العيون – الجنينة – القدموس– الدالية – أوتوستراد الساحل الغاب. – العنازة – الطواحين – مقص جبلة – عقدة حميميم – مطار حميميم – المختارية – طريق الحفة – دوار رأس شمرا في اللاذقية – وتالياً دخول هذه الطرق ضمن الشبكة المركزية من شأنها تعزيز خدمة النقل في المحافظات وبالمواصفات المطلوبة وتحقيق عائد اقتصادي وخدمي كبير يساهم بصورة مباشرة في تعزيز خطة إعادة الاعمار.

المصدر - تشرين