استزرعت الهيئة العامة للثروة السمكية اليوم 30 ألف اصبعية سمكية في بحيرة قطينة بحمص من جهة قرية دبين المحاذية للبحيرة في إطار خطتها لاستزراع المسطحات المائية والبحيرات العذبة بهدف تنمية الثروة السمكية وتأمين مصدر دخل للمواطنين.

وأكد مدير عام الهيئة الدكتور عبد اللطيف علي في تصريح صحفي أن هدف هذه الخطوة دعم المجتمع المحلي وتأمين مصدر دخل للصيادين والأهالي ونشر ثقافة تربية الأسماك والحفظ المستدام للمخزون السمكي داعيا المواطنين إلى المساعدة في الحفاظ على هذه الثروة من خلال التقيد بقواعد الصيد والتعاون مع نقاط حماية المسطحات المائية.

وأشار علي إلى أنه سيتم استزراع 80 ألف اصبعية سمكية إضافية في البحيرة قبل نهاية العام الجاري بأسماك من نوع الكارب العام والعاشب الذي يعتبر مكافحا حيويا للأعشاب كونه يتغذى عليها ما يسهم بتنظيف المسطحات المائية والسدود وقنوات الري.

ونوه مدير عام الهيئة بأهمية مشروع مزارع الأسماك الأسرية الصغيرة وأحواض السقاية الذي اعتمدته الهيئة هذا العام بهدف دعم التنمية المستدامة في الريف من خلال تقديم الاصبعيات السمكية والإشراف الفني مجانا للمواطنين ما يحقق الفائدة الاقتصادية والغذائية للأسر الريفية.

بدوره بين معاون مدير زراعة حمص المهندس توفيق الحسن أن هذه الخطوة تتم بالتعاون بين مديرية زراعة حمص والهيئة العامة للثروة السمكية بهدف إعادة الحياة الطبيعية للمسطحات المائية وتعويض النقص الحاصل بالثروة السمكية وتحقيق الفائدة للمربين والمواطنين.

حسن محمد الأحمد صياد أسماك من قرية دبين أكد أهمية هذه الخطوة في توفير مخزون سمكي ببحيرة قطينة ما يحقق الفائدة الغذائية والاقتصادية للأسر الريفية في القرى المحاذية لبحيرة قطينة داعيا إلى تضافر جهود كافة الجهات لمنع الصيد الجائر باستخدام المولدات الكهربائية وشبكات الصيد صغيرة الحجم.

يذكر أن الهيئة العامة للثروة السمكية استزرعت خلال العامين الماضيين نحو 240 ألف اصبعية سمكية في بحيرة قطينة.

المصدر - سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع