أوضح مدير المعلوماتية والتسويق في «المصرف العقاري» مجد سلوم في تصريح ل«تشرين» أن سبب ازدحام المواطنين الكبير لقبض رواتبهم هو وجود 180 صرافاً آلياً تعمل ضمن الخدمة حالياً من أصل 300 صراف كانت جميعها في الخدمة الفعلية قبل بداية الحرب الكونية على بلدنا وتستهدفها بقصد خروجها وحدوث أزمة في هذا المجال.

وأشار سلوم إلى أنه سيكون هناك تحسن ملحوظ خلال الفترة القادمة للصرافات, وذلك بعد إعادة توزيع خريطة الصرافات الآلية, والتي تم الاتفاق عليها بما يتناسب مع الكثافة السكانية، لافتاً إلى أنه كان من المقرر تفعيل صرافات محافظة ريف دمشق، لكن الأوضاع حالت دون ذلك، عدا عن وجود صرافات دمرت بالكامل في دمشق.

وعن إمكانية إصلاح ما تم تخريبه من قبل الإرهاب للصرافات، أكد سلوم أنه تم تشكيل لجنة من الفنيين والإداريين لدراسة الجدوى الاقتصادية للصرافات المتوقفة عن العمل بشكل نهائي وتقديم تقارير حول وضع جميع الصرافات, ومحاولة الاستفادة منها ومن القطع المتوافرة بما يخدم إعادة تشغيل أكبر عدد من الصرافات المتوقفة عن العمل, مبيناً أنه تم الاتفاق على أن الصرافات التي تكلف مبالغ مالية مرتفعة سيتم الاستغناء عنها لأن التكلفة الاقتصادية للصيانة ستزيد على قيمة تركيب صرافات جديدة وسنعمل على الاستفادة من القطع الصالحة للعمل بهدف إصلاح صراف آخر.

المهندس سلوم طمأننا بأن المشكلة ستختفي قريباً بعد تركيب حوالي 100 صراف تم استيرادها من الصين ذات مواصفات عالية وتتميز بأعطالها القليلة إضافة إلى سعتها الكبيرة وهي خطوة جيدة جداً ومتطورة عن الصرافات التي كانت لدينا سابقاً.

المصدر – تشرين

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث