أكدت وزارة الكهرباء أن ورشاتها الفنية تعمل وعلى مدار الساعة لإتمام عملية الربط الكهربائي، عن طريق خط «التوتر العالي» حماة 2 - حلب «F باستطاعة 400 ك.ف وبطول 153 كيلو متر، وبتكلفة تقديرية تصل إلى حوالي 2 مليار ليرة سورية، وهو خط ثان «بديل ورديف» للحيلولة دون انقطاع التيار الكهربائي عن محافظة حلب التي تعج وجوه أهلها بالفرح والسعادة بعد تطهير ريفها بالكامل من رجس المجموعات الإرهابية المسلحة.

الوزارة وعبر مكتبها الصحفي قالت للثورة أن هذا الخط المغذي لمحافظة حلب تم استهدافه مراراً وتكراراً من قبل العصابات الإرهابية المسلحة التي كانت تتمركز وبشكل مؤقت في مساحات غير هينة من المناطق التي يمر عبرها الخط الذي يقع جزء آخر منه على تماس مباشر مع تلك العصابات الإجرامية التي ما أن تم سحقها تحت أقدام بواسل الجيش العربي السوري، حتى جاء قرار تحرك الفرق باتجاه تلك المنطقة لإنجاز هذا الخط الإستراتيجي، بعد الانتهاء من عملية الكشف عن الأضرار وتقييمها وتأمين التجهيزات اللازمة.

وأشارت إلى أن الأضرار شملت انهيار 10 أبراج كهربائية بشكل كامل، وتخريب وسرقة ما يقارب الـ 75 كيلو متر من الخطوط والأمراس والعوازل ومتمماتها، منوهاً إلى أن عمليات إعادة تأهيل الخط قطعت شوطاً كبيراً حيث من المتوقع وضعه في الخدمة نهاية شهر آذار القادم.

وأوضحت أن خط « حماة 2 - حلب «Fسيساهم وبشكل كبير في تحسين واقع المنظومة الكهربائية في المحافظة وفق الإمكانات الفنية المتاحة، مبينة أن مدينة حلب تتغذي حالياً بالطاقة الكهربائية عن طريق خط «230 ك .ف»

المصدر - الثورة

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث