أعلنت الخارجية الأمريكية أمس الاثنين أن الولايات المتحدة سمحت لشركات روسية وصينية وأوروبية بمواصلة عملها في مواقع نووية إيرانية ضمن تجديد الإعفاءات من العقوبات المفروضة على طهران.

وقالت الوزارة في بيان لها إنه تم تجديد الإعفاء من العقوبات لمدة 60 يوما.

وذكرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس: "مثلما قال الرئيس ترامب في وقت سابق هذا العام، لن يسمح لإيران أبدا بامتلاك سلاح نووي".

وأضافت: "سنواصل مراقبة جميع التطورات في برنامج إيران النووي بشدة ويمكننا تعديل تلك القيود في أي وقت".

وكانت إدارة ترامب قد انسحبت عام 2018 من الاتفاق النووي الإيراني للعام 2015 وفرضت عقوبات جديدة على إيران، منها تلك التي تمنع الشركات غير الأمريكية من التعامل مع منظمة الطاقة الذرية الإيرانية.

 

غير أن واشنطن منحت مرارا إعفاءات من العقوبات المتعلقة بأنشطة منع الانتشار النووي مع إيران بحجة أن تلك المشروعات تهدف إلى الحد من قدرة البرنامج النووي الإيراني على إنتاج أسلحة نووية.

وتقول السلطات الإيرانية إن العقوبات الأمريكية تعرقل جهودها للحد من انتشار فيروس كورونا، وحثت الدول الأخرى والأمم المتحدة على المطالبة برفعها.

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث