يعاني سكان جرمانا عدم توفر المواد التموينية من زيت ورز وسكر في صالات (السورية للتجارة) في المنطقة، وهذا ما أكده عدد من المواطنين لتشرين وأن الوعود لتغذية تلك الصالات بالمواد التموينية لم يروا أي أثر لها واستمر الحال على ما هو عليه حتى الأمس.

وفي جولة لتشرين أمس على صالات (السورية للتجارة) في جرمانا تبين عدم وجود المواد الأساسية من سكر ورز وزيت وعند سؤال بعض الموظفين حول ذلك أجابوا : لم يصلنا أمس أو اليوم أي مواد تموينية مدعومة للبيع!.

وعندما علموا بأننا من صحيفة تشرين اختلف حديثهم تماماً ولجؤوا إلى المرواغة وقالوا: إنهم وزعوا صباحاً ونفدت الكمية!.

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو لماذا يمتنع مسؤولي صالات (السورية للتجارة) في جرمانا عن بيع المواد التموينية للمواطنين؟!.

وكان مدير عام (السورية للتجارة) أحمد نجم أكد أثناء التواصل معه أول أمس أن صالات (السورية للتجارة) زودت بالمواد التموينية المدعومة وأنها باشروا البيع!، وعندما عاودنا التواصل معه أمس ونقلنا له كلام الموظفين حول عدم توفر المواد التموينية أبدى استغرابه وأكد أن الصالات زودت بكافة المواد التموينية المدعومة المطلوبة!.

ويبقى السؤال: إلى متى هذا الاستهتار والتلاعب بلقمة المواطن الذي يعيش الآن في أصعب الظروف ولا يستطيع أن يؤمن مستلزماته بسهولة في ظل ارتفاع الأسعار و طمع التجار؟!

المصدر – تشرين

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث