انخفضت أسعار النفط، اليوم الاثنين، بعد انحسار حالة التفاؤل في أسواق الطاقة بشأن إبرام اتفاق جديد لخفض الإنتاج يضم روسيا والسعودية والولايات المتحدة.

وبحلول الساعة 07:15 بتوقيت موسكو، تراجعت عقود مزيج "برنت" بنحو 2.1% إلى 33.38 دولار للبرميل، في حين انخفض الخام الأمريكي بنسبة 3.4% إلى 27.38 دولار للبرميل.

وجاء التراجع بعدما تقرر تأجيل اجتماع "أوبك+" ومنتجين آخرين، الذي يهدف لبحث تخفيضات جديدة في إنتاج النفط، من الـ6 إلى الـ9 من أبريل الجاري.

وتشير روسيا والسعودية إلى أنهما ليستا على استعداد لإجراء تخفيضات جديدة في الإنتاج ما لم تنضم الولايات المتحدة إليهما، لكن اجتماع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخرا مع شركات النفط الأمريكية لم يعط إشارات مشجعة على أن واشنطن ستنضم إلى الاتفاق.

وعلق المحلل في شركة "إنرجي أسبيكتس"، أمريتا سين، على ذلك، وقال لوكالة "بلومبرغ" الاقتصادية: "لطالما كنا متشككين في إمكانية إبرام اتفاق واسع النطاق يشمل الولايات المتحدة، إذ لا يمكن إجبار المنتجين الأمريكيين على خفض إنتاجهم".

وعلاوة على ذلك هددت واشنطن بفرض رسوم جمركية مرتفعة على النفط المستورد من الخارج، ما لم توقف موسكو والرياض "حرب الأسعار".

ويعتقد خبراء أن الولايات المتحدة من الممكن أن تستخدم لغة التهديد بدلا من تقديم مقترحات لخفض الإنتاج خلال اجتماع الدول النفطية المزمع إجراؤه الخميس المقبل.

ويأتي ذلك في وقت انخفض فيه الطلب العالمي على النفط بسبب إجراءات العزل والحجر الصحي لمواجهة كورونا بنحو 26 مليون برميل في اليوم، ما يشكل 25% من الطلب العالمي، وفقا لتقديرات محللي بنك الاستمثار "غولدمان ساكس".

وحسب تقديرات أخرى فإن الطلب تراجع بنسبة 30% من حجم الطلب العادي على الخام، ويتزامن ذلك مع تقارير قالت إن 70% من مرافق التخزين في العالم ممتلئة بالنفط الخام.

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث