اكد امين سر اتحاد غرف التجارة السورية المهندس محمد حمشو أن الاتحاد سيعمل كل ما في وسعه من أجل تأمين تدفق المواد والسلع الأساسية الى البلاد وانه يحرص على ذلك منذ بداية الأزمة بالتوازي مع العمل عل تخفيض الأسعار واعتبار المواطن هو البوصلة التي يعمل الجميع باتجاهها .

وبين أنّ الاتحاد معني بالمشاركة الحقيقية مع الحكومة في تطبيق السياسات النقدية الداعمة للاقتصاد المحلي وتوفير المواد الأساسية، كل ذلك في ظل توفر منظومة سليمة من التسهيلات اللازمة لمساعدة رجال الأعمال والتجار على القيام بأعمالهم بشكل صحيح وسليم .

حمشو أكد على أهمية ضبط المعابر ومكافحة التهريب ومحاربة اقتصاد الظل، وتوفير القطع الأجنبي للمنشآت الصناعية وتوفير مواد الاستيراد ووضع خطط طويلة الأمد للاستيراد، وربط اتحاد غرف التجارة مع المصرف المركزي لتأمين المستوردات، ومساعدة المصدرين بفتح سقف الاستيراد لتصنيع المواد التي سيصدرونها، وتخفيض تكلفة المنتج، مؤكدا في هذا السياق أنّ المنافسة هي الكفيلة بتأمين سلع بأسعار تلائم دخل المواطن ودخله، وبالتالي فإنّ تدخل الدولة الإيجابي في السوق عبر توفير السلع بأسعار تنافسية وضمن وفرة كافية يعد قراراً صائباً ومن شأنه تصحيح الأسعار واستقرار الأسواق وترسيخ المنافسة أكثر فهذا أفضل من الاعتماد على دوريات التموين .

من جانب ثان كشف مدير عام الشركة العامة للألبسة الجاهزة وسيم هيثم زاهر ان الشركة وقعت عقد استثمار مع فرع حزب البعث العربي الاشتراكي باللاذقية ، لاستثمار عقار بمدينة القرداحة - اللاذقية ، بحيث يصبح العقار مشغل ألبسة جاهزة جديد تابع للشركة السورية للألبسة الجاهزة بدمشق وان الافتتاح قريبا" جدا" بمناسبة ذكرى عيد الجلاء مبينا ان لدى الشركة حاليا اربعة مشاغل دخلت الانتاج منها بدأ منذ بداية العام الماضي وفي منتصفه واخرى مع بداية العام الجاري وتوزعت ما بين دمشق وطرطوس واللاذقية وهي تعمل بكامل طاقتها الانتاجية
واوضح زاهر ان الشركة تعمل جاهدة للتوسع بأنشطتها وتنويع منتجاتها لرفد السوق المحلية بهذه المنتجات وبما يساهم في تحقيق عائدات لخزينة الدولة وتوفير فرص عمل اضافة الى الاستغلال الامثل للإمكانيات المتوفرة لدى الشركة.

المصدر – الثورة

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث