انكمش الاقتصاد الأمريكي في الربع الأول من العام بأسرع وتيرة له منذ الكساد الكبير وذلك في الوقت الذي تتسبب فيه إجراءات صارمة لإبطاء تفشي فيروس كورونا المستجد بإغلاق شبه تام للبلاد.

وذكرت رويترز أن الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة هبط 4.8 بالمئة على أساس سنوي في ربع السنة الماضي متأثراً بتراجع حاد في إنفاق المستهلكين وخفض مخزونات الشركات.

وجاء هذا الهبوط بفعل تهاوٍ في النشاط الاقتصادي في الأسبوعين الأخيرين من آذار إذ شهدا تقديم الملايين من الأمريكيين طلبات للحصول على إعانة البطالة.

وعززت قراءة وزارة التجارة للناتج الإجمالي في الربع الأول اليوم تنبؤات المحللين بأن الاقتصاد غارق بالفعل في ركود عميق.

وهبط إنفاق المستهلكين والذي يسهم بأكثر من ثلثي النشاط الاقتصادي الأمريكي 7.6 بالمئة في الربع الأول وهو أكبر تراجع منذ الربع الرابع من 1980 إذ هوى الطلب على السلع والخدمات على حد سواء.

وكانت المكونات الأخرى للناتج المحلي الإجمالي على نفس القدر من الضعف في الربع الماضي.