تزداد يوماً بعد يوم الأسعار في الأسواق وتزداد الأمور صعوبة على المواطن السوري نتيجة العقوبات الاقتصادية والحصار وجائحة فيروس كورونا
وفي اطار المتابعة المستمرة من قبل وزارة الصناعة وغرفة صناعة دمشق وريفها لواقع عمل الاسواق الشعبية في ريف دمشق قام بعض المعنيين في وزارة الصناعة والدكتور سامر الدبس رئيس غرفة صناعة دمشق اليوم بجولة على سوق جرمانا الشعبي
و أكد الدكتور الدبس الالتزام بتوجيهات السيد الرئيس بشار الأسد للتوسع في الأسواق الشعبية في المدن والأرياف لكسر حلقات التوزيع الوسيطة ولعب دور كبير في تعزيز خفض الاسعار وتحقيق منافسة عادلة في الأسواق لصالح المستهلك، كما أشار إلى تعاون الغرفة مع وزارة الصناعة ومحافظة ريف دمشق في افتتاح هذه الأسواق المنبثقة من مهرجان التسوق الشهري "صنع في سورية" مؤكداً أهمية الاندماج الصناعي والزراعي التي تميز هذه الأسواق لتنعكس ايجاباً على المواطن في ظل الغلاء المعيشي ويشكل ضغطاً على الأسواق المجاورة لتخفيف الأسعار ليس في مدينة جرمانا فقط بل في التل ودوما وستنتقل أيضاً إلى النبك ويبرود وعدد من المدن.
بدوره أشار رئيس القطاع الغذائي وعضو مجلس ادارة الغرفة طلال قلعه جي إلى التدخل الايجابي بصورة جديدة من قبل الغرفة والعمل بتوصيات البيع بأسعار المعمل والحرص على تقديم هذه الأسعار مع الهدايا والعروض المقدمة معتبراً أن مشاركة الشركات هي عبارة عن ترويج وليس ربح وأشار إلى مطالبة العديد بتكبير وتوسيع هذه الأسواق.
وبدوره رئيس بلدية جرمانا أفاد أنه تم تنفيذ 3 أسواق من قبل مجلس مدينة جرمانا يغطي العدد الكامل وتم تنفيذه بشكل مجاني من قبل المجتمع المحلي كتبرعات لم يتم دفع أي تكلفة من قبل مجلس المدينة، وأكد دعم وتوجيه السيد محافظ ريف دمشق حيث تم تخصيص آليات لنقل الخضراوات والفواكه من أراضي الفلاحين إلى الأسواق بدون تكلفة مالية.

أضف تعليق


كود امني
تحديث