أعلن وزير مالية النظام السعودي محمد الجدعان أن بلاده سحبت 40 مليار دولار من الاحتياطيات الأجنبية الموجودة لدى البنك المركزي لتمويل استثمارات في آذار ونيسان الماضيين.

ونقلت رويترز عن جدعان قوله في بيان إن التحويلات إلى صندوق الاستثمارات العامة جرت “بشكل استثنائي” دون أن يعطي أرقاما منفصلة لكل شهر إلا أن مسؤولا بوزارة المالية كشف للوكالة بأن الحكومة حولت 15 مليار دولار للصندوق في آذار و25 مليارا أخرى في نيسان لافتا إلى أنه من المتوقع أن تنخفض الاحتياطيات الأجنبية في نيسان بنفس المعدل تقريبا الذي انخفضت به في آذار.

ووفقا لحسابات استندت على بيانات من البنك المركزي التابع للنظام السعودي فإن الاحتياطيات الأجنبية لدى البنك انخفضت في آذار بنحو27 مليار دولار على أساس شهري وهي أسرع وتيرة في 20 عاما على الأقل.

وكانت صحيفة الاقتصادية السعودية كشفت مؤخرا أن لجنة الإفلاس التابعة للنظام السعودي تسلمت نحو 381 طلب تصفية وتسوية أوضاع من شركات ومؤسسات وأفراد خلال الفترة من كانون الثاني الماضي وحتى منتصف أيار الجاري.

ويعيش النظام السعودي أزمة اقتصادية خانقة حيث بدأ منذ فترة محاولات للحصول على أموال عبر الاستدانة وذلك مع تراجع أسعار النفط في الأسواق وتواصل العجز في ميزانيته للسنة الثامنة على التوالي مع استمراره في حربه العدوانية على اليمن ودعمه وتمويله التنظيمات الإرهابية في سورية وسياساته المتهورة في المنطقة والتي استنزفت الكثير من موارده التي يعد النفط أكبرها.

أضف تعليق


كود امني
تحديث