سبل تطوير واقع عمل المؤسسة السورية للحبوب وعمليات استجرار وتسليم الاقماح من الفلاحين بمراكز المؤسسة بالمحافظات والكميات المسلمة ونوعها، أهم ما جرى بحثه خلال اجتماع مجلس إدارة المؤسسة السورية للحبوب.

وأكد المجتمعون ضرورة البحث عن الطرق والآليات التي تكفل الحصول على كل حبة قمح واستمرار توفير الاقماح بالمواصفات والشروط المطلوبة مع الاشارة إلى الجهود التي يبذلها عمال المؤسسة السورية للحبوب ومراكزها لتأمين احتياجات المخابز من الحبوب والدقيق وفق أفضل المواصفات، إضافة لوضع خطة عمل مبرمجة وواضحة لعمل المطاحن لرفع الطاقة الطحنية في المطاحن العامة والخاصة ورفع تقرير أسبوعي عن عملها وتخفيف الاعباء و حالات الهدر في المؤسسة وتكثيف الرقابة لضبط عمليات تهريب الدقيق.

وتطرق اجتماع مجلس الادارة إلى الأعمال العدوانية التي تقوم بها كل من قوات قسد الكردية المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكية والتركية لمنع الفلاحين من بيع وتسليم محصولهم لمراكز الحبوب في الجمهورية العربية السورية وسرقة الاقماح من اراضي الفلاحين وعمليات الاستفزاز التي تمارس ضد ابناء شعبنا في الحسكة ولاسيما بحق العاملين في مؤسسة الحبوب ومؤسسات الدولة الأخرى.

الاجتماع ثمن وقفة أبناء شعبنا في محافظة الحسكة وخاصة عمال المؤسسة السورية للحبوب في وجه قوات قسد الكردية المدعومة من قبل القوات الأمريكية واصرارهم على التمسك والدفاع عن مؤسسات الدولة ومواجهة القوى الاستعمارية، لافتاً إلى أنه في ظل هذه التحديات والأوضاع التي تمر بها سورية فإن كل العاملين في الدولة هم بمثابة من يؤدي الخدمة العسكرية الاحتياطية وعليهم بذل قصارى جهدهم للدفاع عن الوطن.

واستعرض المجتمعون المذكرات المتعلقة بواقع و احتياجات الصوامع والمطاحن لاسيما التي تم تحريرها للعمل على ترميمها وإعادة تأهيلها وضرورة تطوير خطوط التشغيل والإنتاج في المطاحن التي هي في الخدمة الفعلية لرفع الطاقة الطحنية والإنتاجية بما يضمن استمرار توفير الدقيق التمويني للمخابز بمواصفات ونوعية جيدة.

ووافق المجتمعون على المذكرة المتعلقة بتوحيد تعليمات وضوابط آلية منح الوجبة الغذائية وتحديد فئات العاملين في المؤسسة السورية للحبوب التي تستفيد من الوجبة وعلى المذكرة المتعلقة بصرف الحوافز التصديرية لعمال الصومعة المرفأية وفرع المؤسسة بطرطوس عن الربع الأول من عام ٢٠٢٠ وعلى المذكرة المتعلقة بصرف الحوافز الإنتاجية لعمال مراكز مطاحن الساحل واللاذقية والناصرية والجولان وطرطوس وإدارة الفرع بمطاحن اللاذقية ودمشق عن الربع الأول والثاني والثالث والرابع لعام ٢٠١٩ واعتماد مشروع تعليمات منح الحوافز الانتاجية للعاملين في المؤسسة السورية للحبوب وفق الآلية الجديدة اعتبارا من بداية العام الحالي.

الاجتماع أكد على الوقوف مع العمال في مختلف مواقع العمل والإنتاج والتشغيل و مساعدتهم وتلبية احتياجاتهم في ظل الواقع المعيشي الصعب والعمل على منح الحوافز والمكافآت لكل من يساهم في تطوير العمل وزيادة الإنتاج.

ونوه الاجتماع بحرص الحكومة على الاستمرار بتوفير احتياجات المواطنين الأساسية والمدعومة رغم كل الصعوبات الناجمة عن الإجراءات الاقتصادية أحادية الجانب وقانون سيزر الظالمين.

المصدر – الثورة

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث