لا يزال تطبيق البطاقة الذكية في مدينة حلب وتحديداً فيما يخص توزيع الخبز تشوبه تجاوزات وخلل كبير أسوة بشقيقاتها في المدن الأخرى لكن في العاصمة الاقتصادية يظهر الوضع أكثر سوءاَ بسبب حداثة تطبيق التجربة والضغط الكبير على أفران المدينة.
معاون مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حلب محمد برهان كورديه لم ينكر وجود صعوبات في تطبيق البطاقة الذكية في توزيع مادة الخبز، لكن حسب قوله يجري العمل على تلافي هذه المشكلات تباعاَ مع العمل قدر المستطاع لتخفيف حدة الازدحام وتسهيل حصول المواطن على مادة الخبز من دون الانتظار وقتاَ طويلاً، علماَ أنه يمكن القول إن تطبيق البطاقة الذكية على مادة الخبز ساهم في ضبط التجاوزات الحاصلة 90% تقريباً وتحديداً ضبط الدقيق ومكافحة التهريب والهدر الحاصل، مشيراً إلى تكثيف الجهود لتدارك الأخطاء الحاصلة في تطبيق البطاقة الذكية خلال الفترة القادمة والعمل على إيصال المادة إلى المواطن بيسر وسهولة.
ولفت كورديه إلى أن مديرية التجارة الداخلية بالتعاون مع الجهات المعنية تعمل على معالجة مشكلة عدم حصول من لا يملك بطاقة ذكية على مادة الخبز من العازبين والطلبة والأجانب، مشيراً إلى أنه حلّ هذه المشكلة مؤقتاً عبر إعداد قوائم اسمية كل يوم من قبل المخاتير، الذين يقومون بتزويدها للأفران، التي تقوم بدورها بتسجيل الكميات الموزعة كيلا تتم محاسبتهم على النقص الحاصل في الكميات المبيعة، مشيراً إلى أن حل مشكلة إيصال الخبز إلى الطلبة في المدينة الجامعية في حلب عبر قوائم اسمية أيضاً وقيام المعتمدين بتوزيعها عليهم وفق المخصصات المحددة.
ولم ينف كورديه وجود تجاوزات لبعض الأفران في الريف والمدينة، وبناء عليه نظم 67 ضبطاً تموينياً بحق الأفران المخالفة بالحسم من مخصصات الفرن وتغريمه بقيمة النقص الحاصل.
وفي السياق ذاته بيّن معاون مدير التجارة الداخلية في حلب أن تطبيق البطاقة الذكية لم يمنع بعض ضعاف النفوس من تهريب الدقيق التمويني، فخلال الفترة الماضية ضبطت دوريات الرقابة التموينية 450 كيلوغراماً من (الدقيق المهرب)، علماً أنه في العام الفائت ضبطت 130 طناً و797 كغ من هذه المادة التموينية المدعومة، لافتاً إلى أن دوريات الرقابة التموينية تراقب بالوقت ذاته عمليات إيصال مادة القمح إلى صوامع الحبوب بعد ملاحظة قيام البعض بالمتاجرة وتهريب هذه المادة الاستراتيجية ومنع إيصالها إلى صوامع الحبوب.
وفيما يخص تهريب مادة المازوت المدعوم لفت كورديه إلى ضبط كميات كبيرة منه قاربت 6788 ليتر مازوت، مشيراَ إلى تنظيم 78 ضبطاً تموينياً فيما يتعلق بالاتجار بالمحروقات، وتنظيم ضبوط نوعية فيما يتعلق بالمتاجرة بمادة الإسمنت
وأشار كورديه إلى تنظيم أكثر من 180 ضبطاً منذ بداية العام الجديد شملت ضبوط عدم الإعلان عن الأسعار والبيع بسعر زائد والامتناع عن البيع والغش والتدليس ومواد منتهية الصلاحية، وفي أغلبها هي ضبوط نوعية كضبط 21 ألف عبوة من الكريمات المخصصة للتجميل منتهية الصلاحية في منطقة الشيخ نجار الصناعية، كما نظمت 6 ضبوط لمواد مجهولة المصدر، حيث حجزت الكميات المصادرة مع إحالة المخالفين إلى القضاء.

المصدر - تشرين

أضف تعليق


كود امني
تحديث