افتتح مساء اليوم بمشاركة أكثر من ١٣٥ شركة صناعية وطنية مهرجان التسوق الشهري "صنع في سورية" بنسخته ١١٢ الذي تنظمه غرفة صناعة دمشق وريفها في صالة الجلاء الرياضية بدمشق لغاية ٢ شباط القادم.

معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك جمال شعيب أوضح أن المهرجان يلبي متطلبات العائلة بمنتجات عالية الجودة والسعر المناسب. منوهاً بدور غرفة صناعة دمشق وريفها في إقامة هذه الفعاليات لجهة تسهيل عملية الترويج للمنتجات الوطنية التي تقدمها الشركات المشاركة وتساعدها في عمليات التسويق.

وبيّن أن أهمية المهرجان تأتي لدوره بكسر الحلقات الوسيطة وإيصال السلعة من المنتج إلى المستهلك، مشيراً إلى أن الميزات التي تقدمها الغرفة للمشاركين من تخفيض قيم الاشتراك وتقديم الخدمات المجانية وتخفيض التكاليف على الصناعي بما ينعكس انخفاضاً على الأسعار وإظهار المنتج السوري بصورته الأفضل من خلال الجودة العالية والسعر الأنسب للمستهلك.

بدوره مدير عام السورية للتجارة أحمد نجم أكد أن المهرجان إحدى المبادرات المهمة التي تسعى من خلالها غرفة الصناعة لتخفيض الأسعار والتأثير الإيجابي في السوق، لافتاً إلى أن أهمية المهرجان تأتي كونه فعالية غير ربحية تقدم السلع من المنتج إلى المستهلك دون تدخل الحلقات الوسيطة الأمر الذي يساهم في تخفيض الأسعار.

ومن جهته رئيس اللجنة المنظمة طلال قلعة جي أوضح أن اللجنة المنظمة تجتهد للحفاظ على تقديم صورة مميزة للفعاليات الاقتصادية التي تقيمها وخاصة الفعاليات القريبة من المواطن كمهرجان التسوق الشهري الذي أصبح علامة تجارية مسجلة تختصر فيها كل معاني الفائدة للمواطن والبهجة والتسلية والأمان والتسوق بالشكل الراقي في مكان واحد يجد فيه المواطن كل ما يحتاجه بشكل منظم ومريح حيث أعطت الغرفة نموذجاً للمنظمات الاجتماعية والاقتصادية تبني عليه فعالياتها وخاصة مهرجانات التسوق التي بدأت بالانتشار في المدن و المحافظات السورية.

من جهته المشرف على المهرجان محمد عمر قال إن هناك مشاركات من كافة المحافظات، مشيراً إلى أن الشركات تلتزم بوضع السعر بشكل مناسب يوضح الفرق بين سعر السوق والمهرجان. مشيراً إلى أن العروض والهدايا المقدمة مجانياً من خلال عمليات الشراء بالإضافة لما تقدمه الغرفة على مدار دورات المهرجان من قسائم شراء مجانية لأسر الشهداء تكريماً وتعبيراً لما قدم أبناؤهم لهذا الوطن. لافتاً لما قدمته الغرفة من مئات الميداليات الذهبية لزوار المهرجان خلال السنوات الست إضافة إلى السحوبات التي كانت تجريها وآلاف جوائز الترضية التي قدمتها الشركات المشاركة وكذلك الجوائز القيمة التي تقدمها الشركات المشاركة عبر سحوبات خاصة ضمن أيام المهرجان مشيراً إلى أن إدارة المهرجان قامت بمنح شهادات تقدير للشركات المتميزة بتواجدها من ناحية وكذلك الجناح الخاص بالشركة والتزامها بعروض الأسعار وأفضل فريق عمل في الشركة وذلك لخلق تنافسية بين الشركات تقدم أفضل ما لديها للمواطنين.

وأوضح عدد من المشاركين في المهرجان أن المهرجان يقدم تشكيلة سلعية متنوعة من المنتج إلى المستهلك وبتخفيضات كبيرة، مبيناً أن الشركات تهدف من خلال مشاركتها إلى توفير السلع إلى المستهلك مباشرة وبسعر مناسب وتقديم أفضلها، إضافة إلى تنويع المنتجات المعروضة وتعزيز التنافس بين الشركات المشاركة ما يشكل نوعاً. من التدخل الإيجابي في السوق من خلال تقديم المنتجات مباشرة إلى المستهلك واختصار الحلقات التجارية مشيرين إلى وجود تخفيضات لا بأس بها لبعض المواد.

المصدر – الثورة

أضف تعليق


كود امني
تحديث