أكدت مديرة التخطيط والتعاون الدولي في المؤسسة العامة للصناعات الغذائية كفاح جقموق أنّ قيمة المبيعات الإجمالية للشركات التابعة للمؤسسة خلال العام الماضي بلغت ٣٣،١٦٦ مليار ليرة مقابل ٣٧،٢٠٣ ملياراً بالمخطط محققة معدل تنفيذ قدره ٨٩% بزيادة ٦٤% بالقيمة عن نفس الفترة من العام السابق.

جقموق وفي حديث خاص للثورة أون لاين بينت أن المؤسسة تابعت مع شركاتها تنفيذ الخطة الإنتاجيّة والتسويقيّة المقررة وتذليل الصعوبات التي تعترضها وتأمين مستلزمات الإنتاج بما يحقّق الريعيّة الاقتصاديّة حيث بلغت قيمة الإنتاج الفعلي لكافة الشركات التابعة ما يعادل ٣٤،٠٢٢ مليار ليرة مقابل ٣٧،٢٠٣ مليار ليرة بالمخطط بمعدل تنفيذ ٩١% بالأسعار الجارية بزيادة قدرها ٧٤% عن الفترة المقابلة من عام ٢٠١٩ وذلك بعد تشغيل كل من شركة ألبان دمشق وشركتي الزيوت "حلب - حماة".

وأوضحت أنّ معدل التنفيذ بلغ ٨٩% بالأسعار الجارية بزيادة قدرها ٦٤% مقارنة بالفترة السابقة من العام الذي قبله حيث استمرت المؤسسة وشركاتها بتلبية احتياجات جهات القطاع العام "الألبان - الكونسروة" وتنفيذ العقود للوكلاء "المياه - المشروبات"، ووضع استاندات وبرادات ضمن منافذ بيع المؤسسة السورية للتجارة لضمان وصول منتجات المؤسسة لأكبر عدد من الزبائن في كل المحافظات، كما تمّ افتتاح صالة بيع مباشر لكل منتجات المؤسسة في السبع بحرات وصالات وزارة الصناعة كما طلبت المؤسسة من شركتي الألبان والكونسروة التواصل مع المسؤولين عن الأسواق الشعبية لعرض منتجاتهم وبيعها، والمشاركة في السوق الخيري الذي أقيم في مدينة جرمانا ما ساهم في زيادة وتحسين مبيعات المواد المنتجة من الشركات التابعة للمؤسسة، وبناء على توصية اللجنة الاقتصادية وقعت المؤسسة محضر لتخصيص معامل الألبان بحمص ودمشق بمادة الحليب البقري الخام من إنتاج المؤسسة العامة للمباقر للعام الحالي، كما قامت بمخاطبة وزارة الصناعة لإدراج مشاريع شركة المياه ضمن خطة تمويل المستوردات بالسعر التفضيلي وخاصة مشروعي معمل تعبئة المياه في منطقة الخفسة بحلب وبحيرة السن بطرطوس نظراً للأهمية الاستراتيجية الكبرى للمشروعين.

استبدال وتجديد..

وعن الخطة الاستثمارية كشفت جقموق أن قيمة الاعتمادات النهائية لكامل عام ٢٠٢٠ بلغت ٢،٧٤٤ مليار ليرة أنفق منها ٢،٦٩٣ مليار بنسبة تنفيذ ٩٨% حيث تم إجراء عمليات استبدال وتجديد لبعض خطوط الإنتاج في الشركات بما يضمن حسن سير العملية الإنتاجية وزيادة الطاقات، وعليه تمت المصادقة على عقود لعدة مشاريع منها شراء محركات متنوعة لقسم المعاصر والتكرير لشركة زيوت حلب، وإعادة تأهيل مركز تجميع الحليب بالقنيطرة (نبع الصخر) وعمرة وحدة التبريد المركزية وإعادة تأهيل خط إنتاج وتعقيم مادة الحليب في شركة ألبان دمشق، كما تمت المصادقة على عقد مشروع آلة تغليف فايكوم في شركة ألبان حمص، وعمرة وترميم مضخات التحلية في كونسروة دمشق، وإجراء عمرة لقسمي التقطير والتخمير في عنب حمص، وعمرة مبادل العصير في عنب السويداء، وآلة طباعة تعمل بطريقة الحرق بالليزر في شركة المياه المعبأة، ومشروع نقل الحلاقات في زيوت حماة، إضافة إلى المصادقة على عقد مشروع إعادة تأهيل شركة الشرق بحلب.

الصعوبات..

وأشارت إلى جملة صعوبات تعترض عمل الشركات أهمها عدم توافر المواد الأولية اللازمة لتحقيق الخطط الإنتاحية للشركات وخاصة شركات الزيوت كعدم توافر بذور القطن، وارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج وصعوبة تنفيذ المشاريع الجديدة نتيجة ارتفاع سعر الصرف وتغيرها وخاصة أسعار مادة الحليب الخام والبريفورم ومواد التعبئة.

أوضحت أن هناك عدد من المقترحات منها إعادة النظر في ضريبة الإنفاق الاستهلاكي (الرسم الكحولي)، ومخاطبة الجهات الوصائية للسماح باستيراد بذور القطن بما يساهم في زيادة الطاقات الإنتاجية لشركتي الزيوت.

المصدر – الثورة

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث