بحث وزير الصناعة زياد صبحي صباغ مع اتحاد غرف الصناعة ورؤساء غرف الصناعة في المحافظات أهم المعوقات والصعوبات التي تعوق عملهم ومتطلبات القطاع الصناعي الخاص.

وزير الصناعة نوه إلى أن هذا اللقاء مع الشريك الأساسي يأتي في هذه المرحلة الهامة من إعادة الإعمار والدور الأهم منوط بالقطاع الصناعي والإنتاجي. مشيراً إلى أن قانون اتحاد غرف الصناعة يسير بطريقه الدستوري السليم والتعديلات تمت عليه حسب رغبة وإرادة غرف الصناعة.

رئيس اتحاد غرف الصناعة المهندس فارس الشهابي أكد أن وزارة الصناعة هي الحاضن والداعم الأكبر للصناعيين وأشار إلى أن الصعوبات التي تعترض عمل الصناعيين تعوق تطور وتقدم عجلة الاقتصاد في بلدنا في هذه المرحلة المهمة والسبيل الوحيد لمواجهة الضغوط والحرب الاقتصادية يكمن بزيادة الإنتاج والتصدير.

وأشار إلى أن إقامة معارض التصدير نقطة هامة جداً يجب الاستمرار بها ودعمها حكومياً والتركيز في المرحلة المقبلة سيكون على معارض متخصصة في القطاع الهندسي والكيميائي وخطوط الإنتاج.

رؤساء غرف الصناعة طالبوا خلال اللقاء بضرورة ترشيد الدعم الصناعي ومعالجة التشوهات في التعرفة الجمركية الحاصلة منذ عام 2016 وتوزيع المحروقات للصناعيين بالتنسيق بين وزارة النفط وغرف الصناعة وإيجاد حلول للإجراءات الجمركية التي تعوق عمل الصناعيين. وتعديل النظام الضريبي على أن تكون الضريبة مقطوعة وضرورة تحويل البرامج (كبرنامج دعم الصادرات) إلى سياسات حكومية وإيجاد حل لموضوع استيراد خيوط البوي وتسهيل الإجراءات البنكية للصناعيين، ووضع حد لموضوع البيوع العقارية الذي يؤدي إلى ارتفاع سعر الصرف والمضاربة كما وطالبوا بدعم التصدير وحماية الصناعيين وتقديم التسهيلات اللازمة لتصدير بضاعتهم وتسهيل إجراءات الحصول على فيز سنوية للعراق كما تم الاتفاق على التنسيق لعقد اجتماعات مشتركة مع الوزارات والجهات المعنية بالنقاط التي تم طرحها خلال اللقاء لمعالجتها.

المصدر – الثورة

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث