تشهد أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية انخفاضاً ضعيفاً في أسواق دمشق وهناك حالة من الترقب عند أغلب الباعة, الأمر الذي دفعهم إلى الامتناع عن البيع بحجة عدم توفر المادة مثل الزيوت والسمون أما بقية المواد الغذائية فهي بأقل من أسعارها السابقة بحوالي 5 بالمئة .

وأشار أحد أصحاب المحال التجارية إلى أن هناك حالة تذبذب في السوق لجهة أسعار الزيوت و السمون التي يتحكم في أسعارها المورّد الرئيسي وأن المواد قليلة في السوق بسبب المورّد الذي ينتظر ليعرف حال السوق واستقراره قبل طرح المادة للبيع , مبيناً أن هناك انخفاضاً واضحاً في أسعار المنظفات والمحارم تتراوح نسبتها بين 10 إلى 15 بالمئة ، أما أسعار المواد الغذائية فهناك انخفاض بسيط وخاصة مع اقتراب شهر رمضان المبارك الذي تزداد فيه الحركة الشرائية للمواطنين.

من جانبه أشار مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في دمشق عدي الشلبي إلى أن الحملات الرقابية كثيرة ومستمرة وتشمل كل الأسواق وهناك ضبوط تنظم بحق كل من تسوّل له نفسه البيع بسعر زائد أو عدم الإعلان عن الأسعار بشكل واضح والهدف طبعا هو تحسين الوضع المعيشي للمواطنين , وجولاتنا تستهدف أسواق الجملة وجملة الجملة , إضافة إلى تجار المفرق والتزامهم بالنشرة السعرية الصادرة عن مديرية التجارة الداخلية ، لافتاً إلى أن كل تاجر هو مستهلك ولابد من التكافل والتعاون من أجل تحسين الوضع المعيشي للمواطنين، منوها بأنه خلال شهر رمضان ستكون هناك أسواق خير وتبيع بأسعار مخفضة وستكون هناك متابعة ورصد يومي وسحب عينات, وخلال الأيام العشرة التي تسبق قدوم شهر رمضان سنكون متواجدين في الأسواق ونطلب من المواطن الشكوى في حال وجود مخالفات في أي محل وهناك ضبوط يومية تنظم بحق المخالفين وتحال إلى القضاء المختص.

المصدر – تشرين

 

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث