بعد كشف ميداني على الشركات التابعة لها في حلب، أقرت المؤسسة العامة للصناعات النسيجية خطة إسعافية طارئة لإعادة تشغيل الشركات المتضررة، ويأتي في مقدمتها الشركة السورية للغزل والنسيج والشركة العربية

حاول المواطن تسكين آلامه بعد كل ارتفاع جنوني للأسعار بتناول المسكنات كالبروفين والبنادول، لكنه بعد اليوم سيحتاج ربما لعلاج آخر لأن أسعارها تضاعفت أيضاً، ووزارة الصحة، وقفت مكتوفة الأيدي كعادتها مع

 

بحث وزير الزراعة المهندس أحمد القادري مع بعثة تقييم حالة المحاصيل والأمن الغذائي نتائج التقييم التي تم التوصل إليها بشأن الواقع الزراعي وحالة الأمن الغذائي.

وبين القادري خلال الاجتماع الذي

أكد وزير النقل المهندس علي حمود في حديث خاص للثورة أن مشروع التفريعة السككية في منطقة شنشار سيتم وضعها اليوم بالخدمة بعد أن تم إنجازه بالكامل مبيناً أن طول هذا المشروع يبلغ 1400م وتكلفته360 مليون

انفرجت أزمة الفيول والغاز الخاصة بمعامل وشركات الإسمنت والفضل في ذلك يعود ليس فقط إلى تكليف رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس الجهات المختصة وإنما متابعته الشخصية لهذا الملف

وعليه بدأت

يبدو أن ميزان الحرب في سورية له وضع مختلف عن حروب مماثلة حصلت في دول أخرى إذ أفرز كفة أخرى حملت بين دفاتها تناقضات يقر بها لسان الواقع رغم عدم قبول المنطق بها، فبعد خسائر بشرية ومادية فادحة نرى ونسمع

حذر مدير مالية دمشق محمد عيد مراقبي الدخل لديها من محاباة المكلفين تحت طائلة تحمل أشد العقوبات مطالبة إياهم بضرورة الالتزام بأحكام المرسوم التشريعي رقم /10/ لعام 2015 والذي نظم آلية التكليف لمكلفي

وافقت اللجنة الاقتصادية في اجتماعها الأخير على ما تقدمت به وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل حول إعداد الصيغة النهائية للمنهجية المقترحة لدعم المشاريع المتناهية الصغر وفق ماتم الاتفاق عليه خلال اجتماع