بجهود مبذولة من رجال المجتمع المحلي ورجال الدين والآباء والأمهات في بلدتي الحرجلة والعادلية في الغوطة الغربية،ومتابعة من محافظة ريف دمشق، وبمؤازرة وتسهيل من جيشنا العربي السوري التحق أكثر من 73 شابا بخدمة العلم كانوا متأخرين عن الخدمة ،

وتجمهر الشبان وذووهم أمام مبنى المحافظة بحضور جماهيري واسع وهتفوا للدفاع عن سورية وترابها ضد قوى الإرهاب والظلام ، حيث استقبلهم المهندس حسين مخلوف محافظ ريف دمشق واللواء أسامة خضور مدير الإدارة السياسية واللواء جمال البيطار قائد شرطة المحافظة وأعضاء المكتب التنفيذي بالمحافظة وعدد كبير من العاملين.‏

وعقد المحافظ وصحبه اجتماعاً مع الملتحقين وذويهم وعدد من رجالات المجتمع الأهلي الذين ساهموا بالمبادرة وأثنى على جهودهم والجهود المبذولة من المجلس المحلي في الحرجلة. وقال المحافظ : أنتم قوى الشرف , أحييكم من محافظة ريف دمشق المحافظة الأمينة عليكم وعلى ذويكم ونحن نستمد ونستلهم منكم , ونعمل لأجلكم ، ونقدر هذه المبادرة الخلاقة من خلال اصطحابكم لأبنائكم ليلتحقوا بخدمة العلم , فالدفاع عن الوطن يمثل كل المعاني الشريفة التي يمتزج بها الإنسان بوطنه وترابه. واليوم يظهر جلياً للآباء ,الذين يمسكون بأيدي أبنائهم للالتحاق بخدمة الوطن , ليعلموهم معنى البذل والعطاء كم نحن بحاجة لهذه المبادرات ونحن ومن خلال توجيهات السيد الرئيس بشار الأسد سنكون دوماً معكم.‏

وأكد المهندس مخلوف أن هذا الشرف وهذا الصدق هو سر صمود هذا الوطن , سر شعبنا الحي الذي سطر أبهى آيات الصمود ورفض الهزيمة وآثر أن يختار خط الوطن وحب الوطن , عليه تكسرت كل وسائل المؤامرة و التضليل موضحا للملتحقين بأننا و بتوجيهات من القيادة سنكون ملتزمين بكم وبذويكم فخياركم هو الضامن لأبنائكم , فهذه المبادرة ظهرت منكم وأنتم قادتها وأنتم أصحاب النخوة والغيرة على الوطن والتلبية لنداء الواجب.‏

وشكر المهندس مخلوف الوجهاء والشيوخ والآباء وكل من ساهم بهذه المبادرة الوطنية الصرفة , وأضاف: كلنا في ظل هذا الوطن ننتمي إلى شعب وفي وجيش باسل وقائد حكيم .‏

كما شكر المحافظ شباب الوطن الملتحقين بأداء الواجب على ارادتهم الصلبة وإيثارهم الانضمام للجيش العربي السوري والدفاع عن الوطن والعرض.‏

والجدير بالذكر أنه يوجد بين الملتحقين شابان أحدهما نور الدين دغمان من الحرجلة يصادف أمس صبيحة عرسه والثاني أنس رفعت عباس من الحرجلة يصادف اليوم ثالث أيام عرسه وهذا إن دل على شيء يدل على روح التفاني والبذل والعطاء من أجل حماية الوطن‏

وتحدث اللواء أسامة خضور مدير الإدارة السياسية عن المعاني الوطنية الكبيرة لهذه المبادرات والخطوات الكبيرة التي سيتم من خلالها تكريس الانتماء الوطني السوري بين جميع الأطياف مؤكدا بأن قواتنا المسلحة ملتزمة بهؤلاء الشبان حتى وصولهم لقطعاتهم .‏

وسبق أن شهدت المحافظة مبادرة وطنية الأسبوع الماضي تمثلت بالتحاق 65 شابا من الغوطة الشرقية بقطعات الجيش العربي السوري وعلمت الثورة أن هناك مبادرات اضافية ستشهدها المحافظة في الأيام القادمة.‏