كشف وزير الكهرباء المهندس عماد خميس عن وجود فريق عمل وزاري للمحافظة على البنى التحتية للكهرباء باعتبارها رمزاً من رموز الدولة، مشيراً إلى أن الإستراتيجية الحالية ترمي إلى الحفاظ على البنى التحتية واتخاذ إجراءات استثنائية لاستثمار الكوادر البشرية الموجودة.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي تم برئاسته في مبنى محافظة طرطوس بحضور السيدين غسان أسعد أمين فرع طرطوس لحزب البعث وصفوان أبو سعدى محافظ طرطوس وياسر ديب رئيس مجلس المحافظة والقيادتين التنفيذية والسياسية والمسؤولين عن الكهرباء في محافظة طرطوس وعدد من المعنيين بقطاع الكهرباء من المواطنين.‏

واستعرض السيد الوزير خلال الاجتماع المراحل التي مرّ بها قطاع الكهرباء منذ بداية الأزمة والدمار الممنهج الذي تعرض له وأدى إلى خروج 180 محطة من الخدمة، مبيناً حجم الحاجة الفعلية من النفط والغاز وما يصل بالفعل، حيث تناقصت هذه الكميات من 36 ألف طن من الفيول يومياً إلى 2500 طن ومن الغاز من 29 مليون م3 إلى 7 ملايين م3 من الغاز يومياً.‏

موضحاً أن الحاجة الوسطية لإلغاء التقنين تصل إلى 6000 ميغا والإنتاج الحالي الآن فقط بحدود 2000 ميغا ولاستدراك هذا النقص يلزم تأمين 15 ألف طن من الفيول أي ما قيمته 4,5 ملايين دولار يومياً.‏

وأضاف: سعت الحكومة لتأمين النقص الحاصل من الأصدقاء الإيرانيين عبر الخط الائتماني لتأمين ما بين 2000 إلى 6000 طن من الفيول يومياً.‏

وحول ظاهرة الأمبيرات أكد خميس أنها تشرّع في البلدان التي لا تملك بنى تحتية كهربائية في حين تمتلك سورية بنية تحتية تغنيها عن هذا الحل.‏

وفي مجال التقنين وعدالته أشار الوزير إلى أن طرطوس تأخذ حصتها من الطاقة مع مراعاة الزيادة السكانية الحاصلة من الإخوة الوافدين من المحافظات الأخرى.‏

وحول الطاقة البديلة أكد وجود تجارب شملت 18 موقعاً لكنها تحتاج لاستثمارات كبيرة تسعى الوزارة لتأمين قروض من الدول الصديقة للمباشرة بها مشيراً إلى إعادة العمل بمعمل اللواقط الشمسية بعد توقف دام أربع سنوات.‏

وقدم الحضور مداخلات ركّزت على تحقيق العدالة في التقنين والإسراع في إصلاح الأعطال وإمكانية استقدام بواخر لتوليد الطاقة وتفعيل الطاقة البديلة وتعديل فقرات نظام الاستثمار وخاصة ما يتعلق بالأبنية الجديدة وإمكانية تخديمها بالكهرباء. ورد السيد الوزير على مجمل التساؤلات وأوعز بتسليم الشركة العامة لكهرباء طرطوس 8000 عداد تراكمي والكابلات اللازمة خلال يومين ليصار إلى تسليمها وتركيبها للإخوة المواطنين.‏

ثم قام السيد الوزير وصحبه بزيارة تفقدية لمحطتي التحويل في قرقفتي ومدينة طرطوس اطلع خلالها على واقع العمل ونسب الإنجاز فيهما وأوعز بالإسراع في تنفيذها وإدخالهما الخدمة.‏

يذكر أن تكلفتهما تقدر بـ 7 مليارات ل.س وباستطاعة 100 ميغا.‏

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع