واصلت قواتنا المسلحة عملياتها العسكرية ضد التنظيمات الإرهابية التكفيرية ونفذت عمليات نوعية مركزة ضد أوكارها وتجمعاتها في عدة مناطق مكبدة إياها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، فيما الدول الداعمة لهم تزدد تخبطاً كلما حقق الجيش العربي السوري إنجازات جديدة في الميدان.‏

استهداف تجمعات لإرهابيي‏‏

داعش بريف السويداء‏‏

وفي هذا الإطار نفذت وحدة من الجيش والقوات المسلحة عملية مركزة على تجمعات إرهابيي تنظيم «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية بريف السويداء الشمالي الشرقي ودمرت لهم آلية ومربض هاون.‏‏

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدة من الجيش دمرت عربة مزودة بمدفع ومربض هاون في رمايات نارية مركزة على تجمعات إرهابيي «داعش» في تلي أشيهب الشمالي وظلفع.‏‏

وبين المصدر أن الرمايات أسفرت أيضاً عن إيقاع عدد من الإرهابيين التكفيريين قتلى ومصابين وتدمير أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم.‏‏

تدمير آليات ومقرات لإرهابيي «داعش» بريف دير الزور ومطار الطبقة‏‏

في غضون ذلك أوقع سلاح الجو في الجيش العربي السوري خسائر كبيرة في صفوف إرهابيي تنظيم «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في طلعاته على تجمعاتهم ومحاور تحركهم بدير الزور والرقة.‏‏

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا: أن سلاح الجو نفذ غارات على محاور تحرك وتسلل إرهابيي «داعش» شمال قرية الجفرة وفي البغيلية ومحيط مطار دير الزور ما أسفر عن تدمير مقرات وآليات مزودة برشاشات ومقتل وإصابة العديد منهم.‏‏

وفي السياق ذاته أشار المصدر إلى أن سلاح الجو نفذ غارة على تحصينات تنظيم «داعش» الإرهابي في مطار الطبقة «جنوب غرب مدينة الرقة بنحو 55 كم أسفرت عن «تدمير آلية مزودة برشاش ثقيل ومقتل وإصابة عدد من الإرهابيين».‏‏

تدمير أكثر من 20 آلية ومقرات‏‏

للإرهابيين في ريف حمص‏‏

وفي ريف حمص أكد مصدر عسكري تدمير عشرات الآليات والمقرات لإرهابيي تنظيم «داعش» وما يسمى «حركة أحرار الشام الإسلامية» خلال طلعات للطيران الحربي السوري على أوكارهم في ريفي حمص الشرقي والشمالي.‏‏

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن الطيران الحربي السوري نفذ طلعات جوية على تجمعات إرهابيي تنظيم داعش في ريف تدمر دمر خلالها أكثر من 20 آلية بعضها مزود برشاشات شرق المحطة الثالثة وقضى على أعداد من إرهابيي التنظيم ودمر لهم آليات ومقرات في البصيري والصوانة الشرقية وخنيفيس وآرك» شمال شرق مدينة تدمر بنحو 31 كم.‏‏

وأشار المصدر إلى أن سلاح الجو دمر آليات ومقرات لإرهابيي تنظيم داعش وقضى على أعداد كبيرة منهم في غارات على بؤرهم ومحاور تحركهم شرق مدينة القريتين» وذلك بعد أقل من 24 ساعة من تدمير سلاح الجو تجمعات وآليات مزودة برشاشات بعضها ثقيلة ومتوسطة للتنظيم التكفيري في محيط المدينة.‏‏

وفي ناحية جب الجراح شرق مدينة حمص بنحو 73 كم نفذ الطيران الحربي السوري طلعات على تجمعات وتحصينات إرهابيي تنظيم «داعش» في عنق الهوى والشنداخية وأم الريش وأم صهريج».‏‏

وبين المصدر أن الطلعات أسفرت عن تدمير تحصينات ومقرات لإرهابيي التنظيم التكفيري وآليات بعضها مزود برشاشات.‏‏

وفي الريف الشمالي دمر سلاح الجو مقرات لإرهابيي ما يسمى حركة أحرار الشام الإسلامية وقضى على عدد من أفرادها في غارة على تحصيناتهم في محيط قرية دير فول بناحية تلبيسة» نحو 13 كم عن مدينة حمص.‏‏

سقوط طائرة حربية بريف حلب بعد تعرضها لصاروخ أطلقته التنظيمات الإرهابية‏‏

من جهة أخرى تعرضت طائرة حربية لصاروخ أرض جو أثناء قيامها بمهمة استطلاعية بريف حلب ما أدى إلى سقوطها. وفي وقت لاحق أمس أكد مصدر عسكري سقوط طائرة حربية من سلاح الجو في الجيش العربي السوري كانت تقوم بمهمة استطلاعية بريف حلب.‏‏

وقال المصدر في تصريح لـ سانا: إن طائرة حربية تعرضت لصاروخ أرض جو أطلقته التنظيمات الارهابية أثناء قيامها بمهمة استطلاعية في ريف حلب ما أدى إلى سقوطها. وأوضح المصدر أن الطيار هبط بمظلته بعد إصابة الطائرة، والعمل جار على إنقاذه.‏‏

14 شهيداً و15 جريحاً باعتداءات إرهابية على حي الشيخ مقصود بحلب‏‏

من جهة ثانية ارتقى 14 شهيداً وأصيب أكثر من 50 شخصاً أمس جراء خرق جديد للتنظيمات الإرهابية لاتفاق وقف الأعمال القتالية باستهدافها حي الشيخ مقصود في مدينة حلب بعشرات القذائف الصاروخية والهاون.‏‏

وذكرت مصادر أهلية لمراسل سانا أن «عشرات القذائف الصاروخية والهاون أطلقتها صباح أمس تنظيمات إرهابية متحصنة في أحياء مجاورة على حي الشيخ مقصود ما تسبب بارتقاء 4 شهداء وإصابة 7 أشخاص بجروح».‏‏

وبينت المصادر أن استمرار الإرهابيين باستهداف الحي بالقذائف المتنوعة تسبب بارتقاء 10 شهداء آخرين في حين وصل عدد الأشخاص المصابين بجروح إلى أكثر من 50، مشيرة إلى أن الحصيلة النهائية للشهداء قابلة للزيادة لوجود عدد من الأهالي تحت أنقاض 3 أبنية انهارت جراء القصف الإرهابي على الحي».‏‏

وتحدثت المصادر عن «وقوع أضرار مادية كبيرة بمنازل الأهالي وأملاكهم».‏‏

***‏‏

مركز التنسيق الروسي: 5 خروقات من الإرهابيين‏‏

سانا - الثورة:‏‏

خرقت التنظيمات الإرهابية خلال الساعات الـ 24 الماضية اتفاق وقف الأعمال القتالية 5 مرات ليرتفع عدد خروقاتها للاتفاق إلى 356 خرقاً منذ بدء تطبيقه في 27 شباط الماضي.‏‏

وذكر مركز التنسيق الروسي الذي يتخذ من مطار حميميم مقراً له في بيان نشره مساء أمس أن إرهابيي « تنظيم جيش الإسلام المنتشرين في قرية حزرما بمنطقة دوما في الغوطة الشرقية أطلقوا قذائف هاون على قرية مرج السلطان ما تسبب بإصابة شخص بجروح».‏‏

وأضاف المركز: إن « مجموعات مسلحة مجهولة في ريف اللاذقية استهدفت بقذائف الهاون مراكز سكنية ومواقع للجيش السوري في قرية ساندران ومزرعة عمرو».‏‏

ولفت المركز إلى أن «مسلحي ما يسمى «الجيش الحر» أطلقوا نيران رشاشات ثقيلة على مواقع للجيش السوري في منطقة درعا المحطة» في حين «استهدفت مجموعات مسلحة تنتشر في قرية الدار الكبيرة بريف حمص الشمالي طريق حمص» حماة ما تسبب بتدمير سيارة ركاب». ووصف المركز الروسي الوضع في حلب بأنه « لا يزال متوتراً في حلب وضواحيها» موضحاً أنه خلال الأسبوعين الماضيين تعرضت أحياء المدينة للقصف من جانب المجموعات الإرهابية «ما تسبب باستشهاد 26 شخصاً وإصابة 38 آخرين».‏‏

وكشف المركز عن «التوصل إلى اتفاق مصالحة مع بلدة جديدة في محافظة ريف دمشق ليبلغ بذلك عدد البلدات التي انضمت إلى اتفاق وقف الأعمال القتالية 58 بلدة».‏‏

وذكر المركز أنه « تم الاتفاق على وقف الأعمال القتالية مع متزعمي مجموعتين مسلحتين في ريف دمشق يصل عدد أفرادها الإجمالي إلى 250 مسلحاً».‏‏

الجدير بالذكر أن اتفاق وقف الأعمال القتالية لا يشمل «جبهة النصرة» و»داعش» والتنظيمات المدرجة على لائحة الإرهاب الدولي.‏‏

***‏‏

تسوية أوضاع 38 مطلوباً في القامشلي‏‏

الحسكة - الثورة :‏‏

تم أمس تسوية أوضاع 38 مطلوبا في مدينة القامشلي بعد أن سلموا أنفسهم إلى الجهات المختصة بالمحافظة وتعهدوا بعدم القيام بأي عمل من شأنه المساس بأمن الوطن.‏‏

المهندس محمد زعال العلي محافظ الحسكة قال:إن الوطن بحاجة لجميع أبنائه خاصة في المرحلة الراهنة ولابد أن يعي الجميع أن الضامن الوحيد لكل أبناء سورية هو الجيش العربي السوري، داعيا الفعاليات الاجتماعية والأهلية الى اخذ دورها الاجتماعي للتواصل مع المطلوبين من اجل تسوية أوضاعهم وإعادتهم إلى حضن الوطن ليشاركوا في النصر الذي تحققه سورية.‏‏

بدوره أشار أمين فرع الحسكة لحزب البعث العربي الاشتراكي خلف المهشم الى الانتصارات الكبيرة التي يحققها الجيش العربي السوري في تدمر والقريتين وعلى كامل التراب السوري، داعيا إلى التواصل مع كافة المطلوبين ممن لم تتلطخ أيديهم بدماء السوريين للإسراع بتسوية أوضاعهم، فالمرحلة المقبلة هامة وسورية بحاجة لكل أبنائها من اجل اعادة البناء والاعمار والاحتفال بالنصر على التنظيمات الإرهابية، مؤكداً أن الأبواب مفتوحة في المحافظة لكل من يريد العودة إلى حضن الوطن.‏‏

وأبدى عدد من الذين سويت أوضاعهم استعدادهم للدفاع عن تراب الوطن والمشاركة الفاعلة للتواصل مع كل المطلوبين وتشجيعهم لتسوية أوضاعهم والعودة الى ممارسة حياتهم الطبيعية في حضن الوطن.‏‏