كشف وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري في حديث خاص «للثورة» أن الفرق الفنية التي انتهت مؤخراً من ترقيم كامل قطعان الأبقار في محافظة اللاذقية وريفها، سيبدأ العمل قريباً على ترقيم المجترات الصغيرة ولاسيما الأغنام والماعز، للانتهاء وبشكل كامل من ترقيم كامل قطعان الثروة الحيوانية في المحافظة تمهيداً للانتقال إلى محافظة أخرى.

وأشار وزير الزراعة أن مديرية مشروع تطوير الثروة الحيوانية انتهت مؤخراً وبشكل كامل من ترقيم قطعان الأبقار في محافظة اللاذقية حيث بلغ العدد النهائي الإجمالي للقطيع في المحافظة وريفها 27 ألف و700 رأس موزعة بين 3627 رأساً في منطقة الحفة و 10 آلاف و 500 رأس في مركز المدينة و3873 رأساً في منطقة القرداحة و 9700 رأس في منطقة جبلة.‏

مدير مشروع تطوير الثروة الحيوانية في وزارة الزراعة الدكتور المهندس رامي علي العلي أوضح «للثورة» أن هذه هي الخطوة الأولى على طريق تطبيق النظام الوطني للترقيم، مؤكداً أن العملية لا تقتصر فقط ترقيم قطعان الأبقار وإنما شملت أيضاً إدخال البيانات الخاصة بالأبقار إلكترونياً «النسب - الجنس ـ الحالة الصحية ـ التناسلية ـ التربوية ـ التغذوية ـ المالك»، وذلك لكامل القطيع ذكوراً وإناثاً بعد أن كانت تقتصر في السابق على الإناث فقط.‏

وأشار العلي أن تحرك مديرية المشروع باتجاه ترقيم قطيعي الأغنام والماعز في محافظة اللاذقية وريفها هو جبهة عمل بالنسبة للكادر الفني للمشروع، أما الجبهة الثانية فستكون قريباً في محافظة السويداء حيث سيتم العمل على ترقيم قطيع الأبقار الموجود في مركز المدينة وفي الريف وهي المحطة الثانية في هذا المشروع، مبيناً أن كل ما يتعلق بقطعان الأبقار والماعز والأغنام (بشكل مبدئي ومستقبلي) سيكون من خلال النظام الوطني للترقيم (الأعلاف واللقاحات والأدوية ...).‏