تواصل قواتنا المسلحة الباسلة حربها ضد التنظيمات الإرهابية مكبدة إياها خسائر كبيرة وذلك عبر عمليات نوعية ومكثفة حيث وجهت وحدات من الجيش ضربات مكثفة على تجمعات ومحاور تحرك لتنظيم «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في عدة مناطق من مدينة دير الزور وريفها.

وأفاد مراسل سانا في دير الزور بأن وحدات من الجيش نفذت عمليات نوعية على مقرات وتجمعات إرهابيي تنظيم داعش في محيطي مطار دير الزور وقرية الجفرة وفي قرى الحسينية والبغيلية والبوعمر وقرية العبد وحويجة المريعية وجبال الثردة.‏

وأشار المراسل إلى ان العمليات ادت إلى مقتل واصابة العديد من إرهابيي التنظيم وتدمير عدد من المقرات التي كانوا يتحصنون فيها ومدفع ثقيل.‏

ولفت مراسل سانا إلى ان وحدات من الجيش خاضت خلال الساعات الماضية اشتباكات عنيفة مع إرهابيي تنظيم «داعش» في حي الرشدية وشارع سينما فؤاد بمدينة دير الزور ما اسفر عن ايقاع قتلى ومصابين في صفوف التنظيم التكفيري وتدمير سيارة مفخخة بكميات كبيرة من المواد شديدة الانفجار قبل وصولها إلى احدى نقاط الجيش.‏

في السياق ذاته نفذت وحدة من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية كمينا محكما لإرهابيي داعش في منطقة الهرط الغربي في الريف الشرقي للسلمية بريف حماة.‏

وافاد مصدر عسكري في تصريح لسانا بأن وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية تمكنت بعد عمليات متابعة ورصد دقيقة من تنفيذ كمين محكم ضد مجموعة إرهابية تابعة لتنظيم داعش في منطقة الهرط الغربي في الريف الشرقي للسلمية بريف حماة وصادرت سيارة محملة بالاسلحة وقضت على من بداخلها من الإرهابيين .‏

وأضاف المصدر ان من بين المصادرات طائرة استطلاع نوع فانتوم4 و3 رشاشات و50 صاروخ غراد مع الصواعق وقاذف صاروخي وقاذف كونكورس وبندقيات كلاشنيكوف وكمية من الذخيرة .‏

بدورهم كشف خبراء ازالة الالغام الروس العاملون في مدينة حلب عن مخزن لقذائف يدوية الصنع في الاحياء الشرقية للمدينة.‏

ونقل موقع (روسيا اليوم) عن مصدر عسكري روسي قوله ان خبراء ازالة الالغام الروس استطاعوا بأجهزة الكشف التي بحوزتهم وبفضل الكلاب البوليسية العثور على مخزن لقذائف يدوية الصنع تابع للتنظيمات الإرهابية قبل انسحابها من الاحياء الشرقية من مدينة حلب يكفي لنسف حي بأكمله.‏

وأشار المصدر إلى ان الإرهابيين فخخوا المخزن قبل انسحابهم بشبكة تفجير أساسية واحتياطية لافتا إلى ان خبراء ازالة الالغام الروس ابطلوا مفعول شبكة تفخيخ القذائف التي كانت بداخله قبل نقلها إلى خارج الاحياء السكنية واتلافها.‏

إلى ذلك انتهكت المجموعات الإرهابية اتفاق وقف الاعمال القتالية عبر استهدافها بقذائف هاون وصاروخية بلدة الفوعة المحاصرة في ريف ادلب الشمالي.‏

وأفادت مصادر أهلية في اتصال هاتفي مع مراسل سانا بأن المجموعات الإرهابية المنتشرة في ناحية بنش استهدفت ظهر أمس بعدد من قذائف هاون وصاروخية الاحياء السكنية في بلدة الفوعة المحاصرة ما تسبب بإلحاق اضرار مادية بمنازل المواطنين والممتلكات العامة والخاصة.‏

كذلك قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على 15 إرهابيا من تنظيم «داعش» خلال عمليات مكثفة على نقاط انتشارهم وتجمعاتهم غربي مدينة تدمر.‏

وذكر مصدر عسكري لسانا ان وحدات من الجيش قصفت بمختلف أنواع الاسلحة الثقيلة والمتوسطة مواقع وتحصينات لمجموعات إرهابية تابعة لتنظيم «داعش» شرق المحطة الرابعة ومنطقة الفواعرة غرب تدمر.‏

ولفت المصدر إلى أن القصف أسفر عن مقتل 15 إرهابيا وإصابة آخرين اضافة إلى تدمير عربة مصفحة و7 سيارات مزودة برشاشات ومدفع.‏

من جهة اخرى أعلن مركز التنسيق الروسي في حميميم تراجع عدد خروقات المجموعات المسلحة لوقف الاعمال القتالية في سورية الذي دخل حيز التنفيذ في أواخر العام الماضي.‏

وأكد المركز أن المجموعات المسلحة خرقت اتفاق وقف الاعمال القتالية مرة واحدة خلال الـ 24 ساعة الماضية مشيرا إلى أن الخرق وقع في ريف اللاذقية.‏

من جهة ثانية لفت مركز حميميم إلى أنه يتم التحقق من الخروقات كافة التي تم رصدها بالاضافة إلى اتخاذ اجراءات لمنع تكرارها.‏

وأشار المركز إلى أنه وبموازاة مراقبة الوضع الميداني نفذ مركز المصالحة الروسي 6 عمليات انسانية في حلب قام خلالها بتوزيع 3 أطنان من المساعدات الانسانية على المدنييين.‏

استشهاد عدد من المواطنين‏

بقذائف «داعش» على دير الزور‏

من جانب آخر استشهد عدد من المواطنين جراء قصف إرهابيي تنظيم «داعش» بالقذائف الصاروخية على أحياء سكنية في دير الزور.‏

وأفاد مراسل سانا في دير الزور بأن قذائف صاروخية أطلقها إرهابيو تنظيم «داعش» ظهر أمس على احياء سكنية امنة في مدينة دير الزور تسببت باستشهاد وإصابة عدد من المواطنين والحاق أضرار مادية بالمنازل والممتلكات العامة والخاصة والبنى التحتية.‏