استكمالا لإنجازات الجيش في الميدان فرضت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في ريف حمص الشرقي سيطرتها على مساحات جديدة في منطقة البيارات غرب مدينة تدمر بنحو 20 كم موقعة خسائر كبيرة بإرهابيي تنظيم «داعش» بالأفراد والعتاد.

وأفاد مصدر عسكري لـ سانا أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة دكت تجمعات لإرهابيي «داعش» ومحاور تحركهم في محيط حقل حيان وعلى اتجاه البيارات بريف حمص الشرقي.‏

وبين المصدر أن عمليات الجيش أسفرت عن القضاء على عدد من إرهابيي التنظيم التكفيري وتدمير عددا من آلياتهم.‏

وكان مراسل سانا فى حمص أفاد في وقت سابق أمس بأن وحدة من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة والصديقة تقدمت لمسافة تقارب الـ 3 كم خلال ملاحقتها لإرهابيي تنظيم «داعش» في منطقة البيارات بعد أن أوقعت العديد منهم بين قتيل ومصاب.‏

ولفت المراسل إلى أن وحدة من الجيش اشتبكت مع مجموعة من إرهابيي «داعش» على أطراف منطقة البيارات وأوقعت جميع أفرادها بين قتيل ومصاب وصادرت أسلحتهم وذخيرتهم.‏

وفي منطقة آبار النفط شمال غرب مدينة تدمر بنحو 30 كم أوضح المراسل أن عناصر الهندسة في الجيش واصلوا تمشيط معمل حيان للغاز والتلال الواقعة في الجهة الشرقية منه حيث فككوا عشرات العبوات الناسفة والألغام التي زرعها إرهابيو «داعش» في المنطقة.‏

كما أوقعت وحدات من الجيش العربي السوري أكثر من 74 إرهابيا من تنظيم جبهة النصرة بين قتيل ومصاب ودمرت لهم تحصينات وأسلحة خلال عملياتها على تجمعاتهم ومحاور تسللهم في عدد من أحياء مدينة درعا وريفها.‏

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات الجيش نفذت عمليات مكثفة على تجمعات وتحصينات المجموعات الارهابية التابعة لتنظيم جبهة النصرة في «حي النازحين وكوم الرمان وجنوب الغارية الغربية وجنوب غرب اليادودة وتل شهاب في مدينة درعا وريفها اسفرت عن مقتل أكثر من 24 إرهابيا وإصابة 50 آخرين».‏

ولفت المصدر إلى أن العمليات أدت إلى «تدمير 4 مراكز محصنة للإرهابيين ودشمتين و 5 رشاشات ثقيلة» مؤكدا أن «وحدات الجيش تواصل عملياتها ورماياتها النارية ضد تجمعات وتحركات إرهابيي جبهة النصرة في المنطقة».‏

وأشار المصدر إلى أن «وحدة من الجيش قضت على مجموعة إرهابية من تنظيم جبهة النصرة حاولت التسلل إلى إحدى كتل الأبنية في حي المنشية».‏

إلى ذلك أقرت التنظيمات الإرهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من إرهابييها منهم «حسن ابراهيم جروان المسالمة» و»محمد أنور الكراد» و»عماد عمار عوض المحاميد» و»محمود خلدون بجبوج» و»قاسم محمد ياسين الحريري» و»عبد الرحمن عطا الله راشد الحريري» و»محمد أحمد موسى الحريري» و»محمد موسى المسالمة» و»مفلح محسن شريداي» و»هاشم حمدي العقايلة».‏

وفي ريف القنيطرة وجهت وحدات من الجيش والقوات المسلحة ضربات مكثفة على تجمعات المجموعات الإرهابية المنضوية تحت زعامة تنظيم جبهة النصرة المرتبط بالعدو الإسرائيلي.‏

وأفاد مصدر عسكري لـ سانا بأن وحدات من الجيش نفذت بسلاح المدفعية رمايات مركزة على تجمعات التنظيمات الارهابية في قرى الرويحينية والمشيرفة وأم باطنة رداً على استهدافها بعض النقاط العسكرية العاملة بريف القنيطرة.‏

وأشار المصدر الى ان الرمايات النارية أسفرت عن إيقاع قتلى ومصابين في صفوف الارهابيين وتدمير كمية من الاسلحة والذخيرة.‏

كما وجهت وحدات الجيش العربي السوري مدعومة بسلاح الجو ضربات مكثفة على تجمعات ومحاور تحرك لتنظيم «داعش» الإرهابي في محيط مدينة دير الزور وريفها الغربي خلال الساعات ال24 الماضية.‏

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن «سلاح الجو في الجيش العربي السوري وجه ضربات مركزة على تجمعات وتحركات إرهابيي (داعش) في محيط لواء التأمين ومحيط شركة كهرباء التيم وأمام تلة الرواد وغرب تل بروك والبغيلية والحسينية» في دير الزور.‏

وأكد المصدر أن الضربات الجوية أدت إلى مقتل 17 إرهابيا وتدمير مقر قيادة و3 عربات مزودة برشاشات التنظيم التكفيري.‏

وأفاد مراسل سانا في دير الزور في وقت سابق بأن مدفعية الجيش العربي السوري دكت تحصينات ومواقع انتشار تنظيم «داعش» الإرهابي في قرية البغيلية بالريف الغربي ما أسفر عن «تكبيد التنظيم المدرج على لائحة الإرهاب الدولية خسائر بالأفراد والعتاد الحربي».‏

وفي محيط المدينة الجنوبي بين المراسل أن وحدات الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة واصلت عملياتها على ما تبقى من المناطق التي تسلل اليها ارهابيو تنظيم «داعش» في محيط منطقة المقابر وحققت إصابات مباشرة في صفوفهم ودمرت لهم تحصينات ودشما.‏

وأشار المراسل إلى أن «الطيران مستمر في القاء المواد الغذائية المتنوعة عبر المظلات على أبطال حامية المطار العسكري والمدنيين في أحياء الصناعة والرصافة والعمال والمطار القديم وهرابش والجفرة في مدينة دير الزور».‏

ولفت المراسل إلى أن «فرع الهلال الاحمر العربي السوري في دير الزور يقوم باستلام المساعدات الانسانية الجديدة التي تم اسقاطها جوا لتوزيعها بحسب القوائم المعدة مسبقا على الأهالي المحاصرين من قبل تنظيم (داعش) الإرهابي».‏

كما نفذ الطيران الحربي السوري سلسلة ضربات جوية على تجمعات ومقرات ما يسمى «جند الأقصى» التابع لتنظيم «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية بريف إدلب الجنوبي.‏

وذكر مراسل سانا في حماة أن الضربات الجوية أسفرت عن «مقتل 20 إرهابيا من تنظيم «جند الأقصى» وتدمير عدة مقرات لهم في قريتي كفرعين ومدايا» في أقصى جنوب محافظة إدلب.‏

استشهاد شخص وإصابة 7 باعتداء‏

إرهابي على حي المنشية في درعا‏

من جهة ثانية استشهد شخص وأصيب 7 آخرون بجروح جراء قصف المجموعات الإرهابية المنضوية تحت زعامة تنظيم جبهة النصرة حي المنشية بمدينة درعا.‏

وأفادت مراسلة سانا في درعا بأن المجموعات الإرهابية المنتشرة في بعض مناطق درعا البلد واصلت استهداف حي المنشية بالقذائف بعد ظهر أمس ما تسبب باستشهاد شخص وإصابة آخر ليصبح عدد الجرحى 7 بينهم 3 نساء وطفلة ووقوع أضرار مادية بمنازل المواطنين وممتلكاتهم».‏

وأشارت المراسلة إلى احتراق سيارة محملة بأسطوانات الغاز المنزلي عند مدخل المدينة جراء استهدافها من قبل الإرهابيين في حين اندلعت 5 حرائق في حي السحاري وقرب المشفى الوطني بسبب القذائف الصاروخية التي يطلقها الإرهابيون على المدينة.‏

** ** **‏

محافظ حلب: المجموعات الإرهابية تقطع المياه بشكل كامل عن حلب‏

حلب - فؤاد العجيلي :‏

أقدم تنظيم داعش الإرهابي على قطع المياه مجدداً بشكل كامل عن محافظة حلب من مصدرها الرئيسي في منطقة الخفسة بريف حلب الشرقي.‏

وأوضح محافظ حلب حسين دياب أن المجموعات الإرهابية المسلحة في الخفسة سبق أن قامت بتاريخ 14 / 1 / 2017 بقطع المياه عن محافظة حلب بالكامل وذلك في إطار استهدافها لأهالي حلب ، وفي محاولة منها لحرمانهم من المياه ، مضيفاً أنه نتيجة الجهود الحكومية المكثفة التي بذلت فقد تم أول أمس إعادة ضخ المياه بعد شهر من الانقطاع إلا أن هؤلاء الإرهابيين أعادوا قطع المياه يوم أمس عن المحافظة بعد أقل من 24 ساعة من عودتها .‏

ولفت دياب أن المحافظة وبدعم كامل من الحكومة ستقوم ببذل كل الجهود من أجل تأمين المياه بكل السبل المتاحة لأهالي حلب مع الاستمرار في إنجاز خطة الطوارئ التي أعدتها وزارة الموارد المائية التي تتضمن حفر / 51 / بئراً جديداً ستضاف إلى الآبار المحفورة والمجهزة سابقاً حيث سيتم بعد الانتهاء من حفر الآبار العمل فوراً على تجهيزها بالمضخات ومجموعات التوليد المناسبة وتكثيف عملية تزويد الخزانات الموجودة في الأحياء السكنية بالمياه النظيفة والاستمرار بتشغيل الآبار والصهاريج.‏

وختم محافظ حلب بالتأكيد على أن أهالي حلب وسورية ثقتهم راسخة بالجيش العربي السوري الباسل وبقدرته على تحرير كل شبر من أرض الوطن ، وبالتالي هم واثقون أنه بفضل بطولات وتضحيات بواسل قواتنا المسلحة سيتم في القريب العاجل تحرير هذا المرفق الحيوي المهم وتطهيره بشكل تام ودائم من الإرهابيين لتحقيق الأمن المائي لهذه المحافظة الصامدة.‏

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع