يواصل الجيش العربي السوري عملياته النوعية ضد الإرهاب، حيث أفاد مصدر عسكري لـ سانا بأن وحدات من الجيش والقوات المسلحة استعادت السيطرة على

قرية زملة شرقية ومحطة ضخ الزملة وحقول غاز الزملة وحقل نفط الفهد وقضت على عشرات الإرهابيين من تنظيم «داعش» بريف الرقة الجنوبي.‏

كما نفذ سلاح الجو في الجيش العربي السوري سلسلة غارات على مقرات وتجمعات لتنظيم «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف الرقة الجنوبي.‏‏

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن الطيران الحربي السوري نفذ ضربات مكثفة على تجمعات وتحركات لتنظيم «داعش» الإرهابي غرب محطة الفهدي ومحيط بير الرميلان وتل رجوم وجنوب قرية الزملة بالريف الجنوبي.‏‏

ولفت المصدر إلى أن الضربات الجوية أسفرت عن القضاء على العديد من إرهابيي تنظيم «داعش» وتدمير عربات مدرعة ومرابض مدفعية وسيارات مزودة برشاشات ثقيلة لهم.‏‏

الى ذلك تكبد تنظيم «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية خسائر بالأفراد والعتاد في ضربات مكثفة نفذها سلاحا الجو والمدفعية في الجيش العربي السوري على تجمعاته ومحاور تحركه في دير الزور.‏‏

وأفاد مراسل سانا في دير الزور بأن مدفعية الجيش دمرت تجمعات وتحصينات لتنظيم «داعش» الإرهابي في محيط البانوراما وحي الحميدية وفي قرية البغيلية بالريف الغربي.‏‏

وأشار المراسل إلى أن سلاح الجو نفذ غارات مكثفة على مقرات وتجمعات ونقاط تحصين لتنظيم «داعش» في محيط تلة الموارد المائية ومنطقة البانوراما وحيي الرشدية والكنامات ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من إرهابييه وتدمير مقر قيادة لهم في قرية الحصان بريف دير الزور الغربي.‏‏

إلى ذلك كثف الطيران الحربي السوري غاراته الجوية على تجمعات وخطوط إمداد لتنظيم «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريفي حماة وحمص.‏‏

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن سلاح الجو في الجيش العربي السوري وجه ضربات مكثفة على مقرات لتنظيم «داعش» ونقاط انتشاره شرق منطقة أثريا بريف حماة الشرقي ما أدى إلى «القضاء على العديد من إرهابييه وتدمير عربات مدرعة وآليات مزودة برشاشات ومرابض مدفعية لهم».‏‏

وفي ريف حمص الشرقي القريب من الحدود الإدارية مع دير الزور تأكد وفقا للمصدر العسكري «مقتل وإصابة أعداد من إرهابيي تنظيم «داعش» وتدمير آليات مزودة برشاشات متنوعة وعربات مدرعة ومرابض مدفعية في غارات جوية للطيران الحربي السوري طالت تجمعاتهم و مواقع تحصنهم في محيط منطقة حميمة وشرق منطقة الكدير».‏‏

وتنفذ وحدات الجيش بالتعاون مع الحلفاء منذ وصولها في الـ 10من الشهر الماضي إلى الحدود السورية العراقية شمال شرق التنف عمليات عسكرية مكثفة باتجاه ريف دير الزور الجنوبي تمكنت خلالها من السيطرة على مساحات كبيرة بعد دحر إرهابيي «داعش» والوصول إلى مشارف الريف الجنوبي للبوكمال.‏‏

من جهة ثانية استشهد 3 أشخاص جراء انفجار لغمين زرعهما إرهابيو «داعش» على طريق قرية أم حارتين الشرقية نحو 80 كم شرق مدينة حمص.‏‏

وذكر مراسل سانا في حمص أن لغمين زرعهما إرهابيو تنظيم «داعش» على طريق قرية أم حارتين الشرقية -المسعودية انفجرا أثناء مرور دراجتين ناريتين تقلان 3 أشخاص ما تسبب باستشهادهم.‏‏

ويتحصن إرهابيو تنظيم «داعش» في عدد من القرى والبلدات بريف حمص الشرقي ويتخذونها منطلقا للاعتداء على الأهالي في القرى والمناطق المجاورة حيث يرتكبون المجازر بحقهم ويستهدفونهم بالقذائف الصاروخية والهاون.‏‏

وفي السويداء أصيب 8 أشخاص بجروح جراء تفجير عبوات ناسفة زرعها إرهابيون على جانب طريق مجادل/أم الزيتون بمنطقة اللجاة في ريف السويداء الشمالي الغربي وذلك في خرق جديد لمذكرة مناطق تخفيف التوتر.‏‏

وذكر مصدر في قيادة شرطة المحافظة في تصريح لمراسل سانا ان 3 عبوات ناسفة معدة للتفجير عن بعد زرعها إرهابيون على جانب طريق مجادل/أم الزيتون في منطقة اللجاة انفجرت صباح امس عند مرور ميكرو باص لنقل الركاب ما أدى إلى إصابة 8 أشخاص بجروح وإلحاق أضرار مادية بالباص.‏‏

وأشار المصدر إلى انه تم نقل المصابين إلى المشفى الوطني لتلقي العلاج مبينا ان إصاباتهم تتراوح بين الخفيفة ومتوسطة الخطورة.‏‏

ولفت المصدر إلى ان عناصر الهندسة فككوا عبوتين ناسفتين تبلغ زنة الواحدة منها نحو 20 كيلوغراما في المكان.‏‏

ويشهد ريف السويداء الشمالي الغربي والمحاذي للجاة وريف درعا الشرقي اعتداءات متكررة من قبل إرهابيين على المواطنين إما عن طريق إطلاق النار على السيارات المارة أو زرع عبوات ناسفة على جانبي الطرق ما أدى إلى استشهاد وجرح العشرات من المواطنين خلال السنوات السابقة.‏‏

وفي خرق لمذكرة مناطق تخفيف التوتر أصيب 7 أشخاص بجروح جراء اعتداء المجموعات المسلحة بقذائف الهاون على حيي المزرعة وباب توما بدمشق.‏‏

وأفاد مصدر في قيادة شرطة دمشق في تصريح لـ سانا بأن «مجموعات مسلحة تنتشر في الغوطة الشرقية استهدفت منازل المواطنين في حيي باب توما والمزرعة بعدد من قذائف الهاون ما تسبب بإصابة 7 أشخاص بجروح ووقوع أضرار مادية في المنازل والممتلكات العامة والخاصة».‏‏

***‏‏

قيادة الجيش تدعو أهالي مسكنة ودير حافر ومحيطهما بريف حلب الشرقي للعودة إلى منازلهم بعد طرد داعش‏‏

دعت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أهالي منطقتي مسكنة ودير حافر ومحيطهما بريف حلب الشرقي للعودة إلى منازلهم بعد إعادة الأمن والاستقرار إليها.‏‏

وقالت القيادة في بيان لها إن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة تدعو الإخوة المواطنين أهالي منطقة مسكنة ومحيطها ومنطقة دير حافر ومحيطها في ريف حلب الشرقي للعودة إلى منازلهم ومزارعهم بعد طرد تنظيم داعش الإرهابي وإعادة الأمن والأمان إلى تلك المناطق بفضل جهود بواسل الجيش العربي السوري.‏‏

وأعادت وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة الأمن والاستقرار في الفترة الماضية إلى مئات القرى والبلدات والمزارع بريف حلب الشرقي خلال عملياتها على تجمعات وتحصينات تنظيم داعش وذلك بعد تكبيد الإرهابيين آلاف القتلى وتدمير مئات العربات والمفخخات والآليات المزودة برشاشات ثقيلة.‏‏