عقدت اللجنة المكلفة بمتابعة ما تم انجازه في محافظة حلب وريفها اجتماعاً في وزارة الأشغال العامة والاسكان ضم وزراء (الزراعة - الموارد المائية - الادارة المحلية والبيئة - الكهرباء - السياحة) مع المصفوفة التنفيذية والبرنامج الزمني للتعامل مع متطلبات المواطنين بريف حلب الشرقي والجنوبي وريف جنوب غرب الرقة.‏

وتحدث المهندس حسين عرنوس رئيس اللجنة عن أهمية زيارة الوفد الحكومي لهذه المناطق خلال الاسبوع الماضي، حيث اطلعوا على حاجة تلك المناطق للخدمات الأساسية لعودة دورة الحياة واستقرار السكان في قراهم ومدنهم لافتاً إلى الانجاز العظيم الذي حققه الجيش العربي السوري بتحرير المساحات الواسعة من الإرهاب.‏

ودعا الوزير أعضاء اللجنة للاسراع وبذل أقصى الجهود للانتهاء من كافة الخدمات والبنى التحتية الأساسية من مياه وكهرباء، وتأمين مياه الري كون المنطقة زراعية ومعيشة الأهالي تعتمد على الزراعة بالدرجة الأولى.‏

بدورهم أكد الوزراء المعنيين بالموضوع متابعتهم الحثيثة لتأمين كافة متطلبات الأهالي في المناطق المحررة من ريف حلب الشرقي.‏

***‏

.. وفي حماة تطلع على سير المشروعات الخدمية‏

أيدا المولي- حماة:‏

عقدت اللجنة الوزارية لتتبع المشاريع الخدمية في حماة برئاسة وزير الموارد المائية المهندس نبيل الحسن رئيس اللجنة اجتماعاً مع مديري الجهات المعنية الخدمية جرى خلاله استعراض ما تم انجازه من أعمال وإجراءات تم إقرارها خلال زيارة رئيس مجلس الوزراء والوفد الوزاري لمحافظة حماة في العشرين من شهر أيار الماضي.‏

واستمعت اللجنة إلى تقرير عن المشاريع قيد التنفيذ والتي عرضها محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري وأكد فيها أن المحافظة شكلت خلية عمل تتابعها مع الوحدات الإدارية على مدار الساعة.‏

كما استمعت اللجنة من رئيس مجلس مدينة حماة المهندس رضوان العلواني إلى عرض عن المشاريع الاستثمارية التجارية في أحياء البارودية وشارع جمال عبد الناصر والبعث التي درسها المجلس وسيطرحها للاستثمار بالتشاركية مع القطاع الخاص إضافة إلى اعمال تسوية وضع المنشآت الصناعية المخالفة وإعادة تقييم استثمار وإيجار أملاك مجلس المدينة بما يضع حداً للتشوهات المالية واستغلال أملاك المجلس ويحقق ريعية جيدة له تعود بالنفع العام على أهالي وسكان حماة.‏

واستعرضت اللجنة واقع مشاريع مياه الشرب وعددها 25 بئراً يتم حفرها حالياً من أصل 50 بئراً كرديف لشبكة مياه الشرب والصرف الصحي ومشاريع الطرق وأتوستراد حماة سلمية المتوقف العمل فيه الآن على الرغم من تخصيصه بـ 500 مليون ليرة له خلال زيارة الوفد الحكومي ومعامل الألبان والأجبان والأعلاف والكونسروة في الغاب بالإضافة إلى مشاريع جامعة حماة.‏

كما استعرضت اللجنة واقع القرى النموذجية في الغاب وسبل معالجة وضعها الراهن ومواصلة العمل بها لوضعها بخدمة الفلاحين في منطقة الغاب.‏

بعد ذلك جالت اللجنة على المكتب القنصلي الذي أحدثته وزارة الخارجية مؤخراً في حماة ليصار إلى افتتاحه بأقرب فرصة بعد تأمين كوادره ومستلزمات عمله.‏

وأعطى الوزير الحسن المعنيين في محافظة حماة مهلة أسبوع لاستكمال تجهيزات المكتب وتعزيز كوادره العاملة.‏

كما اطلعت اللجنة على مشروع الصرف الصحي الجاري تنفيذه في براق بكلفة 25 مليون ليرة لتنفيذ جزء منه وبناء على الجولة تم إقرار اعتماد مبلغ إضافي وقدره 35 مليون ليرة لزوم إتمام كامل شبكة الصرف الصحي في القرية مع رصد مبلغ مالي آخر لتنفيذ مشروع استبدال شبكة مياه الشرب.‏

ثم اطلع الوزير على أعمال حفر بئرين ارتوازيين في حي المساكن وتحديداً بحديقة مشفى حماة الوطني والآخر في حي الصابونية ضمن مشاريع 10 آبار ارتوازية تمت الموافقة مؤخراً على حفرها وتجهيزها في محافظة حماة، علماً أن الكلفة الكلية لحفر وتجهيز بئر ارتوازية واحدة قد تصل إلى 50 مليون ليرة سورية.‏

وكان وزير الموارد المائية المهندس نبيل الحسن رئيس لجنة المتابعة الوزارية لمحافظة حماة قد بدأ جولته في مدينة سلمية لتتبع ما تم اتخاذه من اجراءات حيال ما تمت المطالبة فيه واقراره خلال جولة رئيس مجلس الوزراء لمحافظة حماة في 21 أيار الماضي والمراحل التي وصلت إليها هذه المشروعات وسبل دفعها قدماً للأمام وتجاوز العقبات والصعوبات التي تعترضها.‏

وعرض المهندس الحسن لأهم المشروعات التي من الممكن إطلاقها خلال الفترة المقبلة في سلمية اعتماداً على الدعم المادي المقدم لها من قبل الحكومة وقدره 100 مليون ليرة لمجلس المدينة و200 مليون لصالح مشروع المنطقة الصناعية بالإضافة إلى مطالب الأهالي التي تركزت حول معالجة التعديات على طول امتداد هذا الخط وصولاً إلى سلمية، وإحداث محطة تحويل كهربائي /630/ ك ف خاصة بمدينة سلمية ومتابعة العمل في مشروع طريق عام سلمية حماة وإحداث مخبز آخر ووحدة تعبئة غاز الطبخ مع زيادة عدد الصرافات الآلية والإسراع في افتتاح كلية آداب في سلمية إضافة إلى تخصيص المدينة بعدد من باصات النقل الداخلي، وبشأن معالجة شح مياه الشرب في سلمية أوضح وزير الموارد المائية أنه تم فتح الاعتمادات المالية المخصصة لمؤسسات ووحدات المياه في جميع المحافظات.‏

بعدها قدم المهندس عبد الكريم الشمالي رئيس مجلس مدينة سلمية عرضاً عن أبرز المشروعات التنموية والخدمية والاقتصادية التي ستكون رافداً مادياً واستثمارياً قوياً لمجلس المدينة وداعماً لمشاريعه الخدمية والتنموية.‏

بعد ذلك قام الوزير الحسن بجولة على سوق الهال الذي تعود ملكيته لصالح مجلس مدينة سلمية اطلع فيها على الموقع المقرر لبناء الكتلة رقم 9 التي تضم 20 محلاً تجارياً جديداً تمهيداً في طرحها للاستثمار لصالح المجلس، كما شملت الجولة موقع المنطقة الصناعية للوقوف على أعمال خزان المياه الجاري تنفيذه حالياً وهو بسعة 200 متر مكعب لزوم خدمة المقاسم الصناعية ويجري حالياً التعاقد على تنفيذ أعمال مد الإسفلت في الطرق بقيمة 200 مليون ليرة.‏