كشف وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري في حديث «للثورة» أن عدد الأجنحة في المعرض الزراعي الدولي السوري سياتكس الثامن لعام 2017 الذي سيقام بالتزامن مع الدورة الـ 59 لمعرض دمشق الدولي في الفترة ما بين 17 ـ 26 آب القادم برعاية كريمة من السيد الرئيس بشار الأسد،

وصل إلى 45 جناحاً موزعة بين القطاع العام والخاص والمشترك الذين يمثلون مختلف الفعاليات الاقتصادية الزراعية من الآلات الزراعية والأدوية البيطرية والزراعية والأسمدة والأعلاف والمتممات العلفية والدواجن ومستلزماتها وغيرها من المنتجات الزراعية وذلك على مساحة تصل إلى 1500 متر مربع (داخلي وخارجي).‏

مشاركة كبيرة جداً‏

وزير الزراعة أكد أن حجم المشاركة الدولية والإقليمية والعربية والمحلية الكبيرة جداً في معرض دمشق الدول ما هو إلا تأكيد على انتصار الدولة السورية قيادة وحكومة وشعباً وجيشاً في حربها ضد الفكر الوهابي الإرهابي الدموي، والبدء بمرحلة إعادة الإعمار والتعافي المبكر، وعودة عجلة التنمية الاقتصادية والتجارية للدوران من جديد.‏

توقف قسري ومؤقت‏

وأشار وزير الزراعة أن الوزارة ستشارك في معرض دمشق الدولي بثلاثة أجنحة الأول بمساحة 100 متر مربع ضمن الجناح الوطني (لعرض أبرز نشاطات ومنتجات ومشاريع الوزارة) والجناح الثاني مخصص ضمن جناح المهن اليدوية المخصص لعرض منتجات المرأة الريفية من كافة المحافظات بمساحة 200 متر مربع وبيع هذه المنتجات وبشكل مباشر للمواطنين ، والجناح الثالث مساحته 75 متراً مربعاً ضمن معرض الباسل للإبداع والاختراع، إلى جانب إقامة معرض سياتكس الثامن ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي، وذلك بعد توقفه القسري والمؤقت (أكثر من ست سنوات) نتيجة إرهاب المجموعات التكفيرية المسلحة.‏

ولفت القادري إلى أن مديرية زراعة دمشق تعمل حاليا على زراعة الاشجار وتهيئة الساحات والمسطحات الخضراء داخل المعرض وعلى الطريق الموءدي إليه وتقوم بإزالة الاشجار اليابسة ودهن جذوع الأشجار لإعطاء منظر جمالي وحضاري متميز.‏

بوابة مهمة للترويج‏

من جهته أشار مدير الاقتصاد في وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس مهند الأصفر إلى أن المعرض الزراعي الدولي السوري سياتكس الثامن الذي سيقام بالتعاون مع المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية وهيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات واتحاد المصدرين السوري، وبمشاركة كافة المديريات والمؤسسات والشركات والمكاتب والهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية التابعة لوزارة الزراعة سيكون بوابة مهمة جداً للترويج للمنتجات الزراعية السورية والصناعة الزراعية وشبكات الري والأدوية الزراعية والأسمدة والأدوية البيطرية والأعلاف والمتممات العلفية والدواجن ومستلزماتها وخلايا العسل ومنتجاته وغيرها من المنتجات الزراعية، وهو فرصة استثمارية للمشاركات الأجنبية الصديقة، وعليه تعمل وزارة الزراعة وبدعم حكومي كبير لتقديم كافة التسهيلات اللازمة لضمان أكبر وأوسع مشاركة ممكنة في هذه التظاهرة الاقتصادية والزراعية والتجارية والفنية.‏