وصف مركز التنسيق الروسي في حميميم الوضع في مناطق تخفيف التوتر في سورية بأنه مستقر رغم تسجيل عدد من الانتهاكات في دمشق وغوطتها الشرقية.
وذكر المركز في بيان نشره أمس على صفحته في التلغرام أن مجموعات مراقبة رصد تطبيق نظام وقف الأعمال القتالية في مناطق تخفيف التوتر رصدت 5 انتهاكات في ريف دمشق خلال الساعات ال 24 الماضية.‏
وانتهكت المجموعات المسلحة المنتشرة في الغوطة الشرقية أمس الأول منطقة تخفيف التوتر عبر استهدافها بالقذائف منطقة الميدان جنوب دمشق ما تسبب بإصابة 4 مدنيين بجروح ووقوع أضرار مادية.‏
وأوضح مركز التنسيق الروسي أن الانتهاكات كانت عبارة عن رمايات «بطريقة عشوائية من أسلحة تقليدية في مناطق تحت سيطرة تنظيمي جبهة النصرة و»داعش» والمجموعات الإرهابية التابعة لهما» معتبرا أنه رغم هذه الخروقات لا يزال الوضع مستقرا في مناطق تخفيف التوتر.‏
وكان مركز حميميم أعلن قبل يومين عن رصده لتواجد إرهابيين من تنظيم جبهة النصرة في منطقة تخفيف التوتر جنوب سورية مؤكدا أن «المعارضة المسلحة» لا تتخذ أي إجراءات ضد إرهابيي «جبهة النصرة» الذين شنوا هجمات ضد البنى التحتية في إشارة منه إلى استهداف محطة تحويل الكهرباء في خربة غزالة بريف درعا نهاية الأسبوع الماضي.‏
وأكد مركز حميميم في بيانه التوصل خلال ال 24 ساعة الماضية إلى اتفاقيتي مصالحة تقضيان بانضمام بلدة سبينة وقرية مشيرفة بريف حلب إلى نظام وقف الأعمال القتالية في حين تستمر الاتصالات مع قادة المجموعات المسلحة بشأن انضمامها إلى الاتفاق في محافظات حلب وإدلب ودمشق وحماة وحمص والقنيطرة.‏
وتحرص الحكومة السورية على تعزيز المصالحات المحلية في مختلف المناطق بالتوازي مع عمليات الجيش والقوات المسلحة المتواصلة لاجتثاث تنظيمي جبهة النصرة و»داعش» والمجموعات الإرهابية التابعة لهما لإعادة الأمن والاستقرار إلى عموم الأراضي السورية.‏
الدفاع الروسية تنفي مزاعم غربية عن قصف طائراتها لقرية الشعفة بريف ديرالزور‏
من جهة أخرى وصفت وزارة الدفاع الروسية الأنباء التي تناقلتها وسائل إعلام أجنبية حول قصف طائراتها لقرية الشعفة بريف ديرالزور بأنها «ادعاءات كاذبة».‏
ونفت الوزارة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني الادعاءات التي روجت لها وسائل إعلام أجنبية حول تنفيذ قاذفات روسية غارات على قرية الشعفة في ريف ديرالزور.‏
وشددت الوزارة على أن «القوات الجوية الروسية تنفذ ضرباتها في سورية خارج المناطق المأهولة بالسكان وتستهدف حصرا التنظيمات الإرهابية الدولية». وأوضحت الدفاع الروسية أن تلك الأنباء التي نشرتها وسائل الإعلام الدولية نقلا عما يسمى المرصد السوري ومقره في بريطانيا «محض ادعاءات كاذبة».‏
وكانت العديد من وسائل الإعلام الغربية ادعت أمس وقوع ضحايا بين المدنيين جراء قصف روسي على أبنية سكنية في قرية الشعفة بريف ديرالزور.‏